الفلسطينيون يستعدون لاستقبال أسراهم القدامى

الفلسطينيون يستعدون لاستقبال أسراهم القدامى

الفلسطينيون يستعدون لاستقبال أسراهم القدامى

رام الله- أكد رئيس الهيئة العليا لمتابعة شؤون الأسرى والمحررين أمين شومان، الأربعاء، أن الاستعدادات جارية لاستقبال الدفعة الأولى من الأسرى المنوي الإفراج عنهم في الثالث عشر من الشهر الجاري.

 

وأوضح شومان لـ(إرم) أن حشدا جماهيرياً سيستقبل الأسرى المحررين عند مدخل معتقل عوفر غرب مدينة رام الله، قبل التوجه إلى ضريح الرئيس الراحل ياسر عرفات قرب مقر المقاطعة في رام الله، حيث سيقام حفل جماهيري هناك.

 

وتوصلت السلطة الفلسطينية مؤخرا إلى تفاهم مع إسرائيل بوساطة أميركية، تقضي بالإفراج عن 104 من الأسرى القدامى مقابل استئناف المفاوضات.

 

وتتضمن عملية الإفراج أربع دفعات، تحدد سلطات الاحتلال تاريخ تنفيذها وعدد الأسرى فيها، ويتم تنفيذها على مدار تسعة أشهر، حيث تشمل الدفعة الأولى 26 أسيرا من أصل 104 أسرى، ممن اعتقلوا قبل توقيع اتفاق أوسلو، بينما سيتم إطلاق سراح أسرى الدفعة الثانية بعد ستة أسابيع من تاريخ تنفيذ الدفعة الأولى، بحسب شومان.

 

ونفى شومان علم الجانب الفلسطيني بأسماء أسرى الدفعة الأولى، وأشار إلى أن سلطات الاحتلال وإدارة السجون هي التي تحدد أسماء الأسرى الذين سيتم الإفراج عنهم في الدفعات.

 

وأشار إلى أن ما يميز صفقة الأسرى أن الأسرى المنوي الإفراج عنهم قضوا على الأقل 20 عاما في سجون الاحتلال وبعضهم وصلت مدة اعتقاله لـ30 عاما.

 

ولفت شومان إلى أن سلطات الاحتلال من الممكن أن تقوم بتأخير الإفراج عن الأسرى من داخل أراضي 1948 وأسرى القدس، للدفعة الأخيرة من الصفقة، وفق جدية سير المفاوضات.

 

وبيّن أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس يصر على عدم إبعاد أي أسير إلى خارج الأراضي الفلسطينية أو الإبعاد لقطاع غزة، وفق ما سارت عليها الأمور في الصفقة الأخيرة (وفاء الأحرار) التي أبرمت بين حركة حماس وسلطات الاحتلال بوساطة مصرية قبل نحو عامين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث