الفساد يقيل مجدداً نائب وزير الدفاع السعودي

الفساد يقيل مجدداً نائب وزير الدفاع السعودي

الفساد يقيل مجدداً نائب وزير الدفاع السعودي

الرياض – تؤكد مصادر سعودية مقربة من الاسرة الحاكمة أن السبب الرئيس لـ”إعفاء” – وهي الترجمة السعودية للاقالة – الامير فهد بن عبد الله بن محمد بن عبد الرحمن من منصب نائب وزير الدفاع بعد أقل من أربع أشهر على تعيينه له علاقه بقضايا فساد في القوات البحرية.

 

إذ لم يمض نائب الوزير المقال أكثر من مائة يوم في المنصب، حتى بدأت التقارير تتواتر عن إكتشاف قضايا فساد قديمة تورط فيها الامير المقال عندما كان قائدا للقوات البحرية في الفترة من 2002 و2010، ويعد الامير فهد بن عبد الله بن محمد ثاني عضو في الاسرة الحاكمة يقال من منصب نائب وزير الدفاع في غضون أربعة اشهر، بسبب حديث عن الفساد حيث سبق أن أقيل الامير خالد بن سلطان  بن عبد العزيز الذي خرج من العمل العام كلية وتفرغ للتجارة والاعمال التي تضم سلسلة طويلة من المجالات بينها الاعلام حيث يمتلك جريدة الحياة والمطبوعات الأخرى الصادرة عنها.

 

والمفارقة أن الامير خالد بن عبد العزيز كان هو من أقال الامير محمد بن عبد الله بن فهد من قيادة القوات البحرية عندما كان نائبا لوزير الدفاع والآمر الناهي في الوزارة في الفترة الانتقالية التي أعقبت وفاة والده ولي العهد ووزير الدفاع الراحل الأمير سلطان بن عبد العزيز.

 

لكن القرار لم يلاق فيما يبدو قبولا عند الامير سلمان بن عبد العزيز ولي العهد الذي عين وزيرا للدفاع فقام بالتنسيب بإقالة الامير خالد بن سلطان وترشيح الامير فهد بن عبد الله بن محمد للمنصب بدلا منه. وبعد أقل من أربعة أشهر من تولي الامير فهد بدأت تتكشف أوراقه القديمة. حيث ترددت تقارير تشير الى تورط الامير فهد بن عبدالله بقضايا فساد خلال قيادته للقوات البحرية.

 

ومن أبرز تلك التقارير ما يتعلق بصفقة سلاح مع فرنسا حين أوكل إليه ولي العهد ووزير الدفاع الراحل الامير سلطان بن عبد العزيز في ثمانينات القرن الماضي الاشراف على مشروعي صواري 1 وصواري 2،اللذان كانا يشتملان على تزويد القوات البحرية السعودية  بمنظومة دفاعية فرنسية تضم عشرات السفن والزوارق العسكرية والطائرات المروحية مساندة، وكان بعض كبار قادة هذه القوات يتلاعبون بالعقود مع الشركات الفرنسية التي كانت تدفع عمولات تصل الى 10 بالمائة من قيمة كل عقد.

 

وكان الامير خالد بن سلطان آنذاك مساعدا ثم نائب لوزير الدفاع ويعتبر أن الامير فهد بن عبد الله منافسا له في صفقات التسلح ولكنه لم يكن بمقدوره أن يفعل شيئا لأن الأمير فهد كان يحظى برعاية والده في ذلك الوقت لكن بعد أن مرض الامير سلطان وأصبح الامير خالد الآمر الناهي بوزارة الدفاع فتخلص من الأمير فهد واقنع الملك بعزله من قيادة القوات البحرية.

 

ودارت الأيام ليعفى الامير خالد من منصبه كنائب لوزير الدفاع يوم 20 ابريل/نيسان الماضي ويتولى المنصب الامير فهد بن عبد الله الذي أقيل أيضا بعد ثلاثة شهور ونصف من نفس المنصب، ويعين الامير سلمان بن سلطان بن عبد العزيز (37عاما) في منصب نائب وزير الدفاع الامير سلمان بن عبد العزيز المعروف بكراهيته للفساد.

 

والامير سلمان بن سلطان هو ابن الجيش السعودي فهو خريج الكلية الحربية وعمل بالقوات المسلحة في سلاح الدفاع الجوي قبل أن يعمل بعد ذلك في الملحقية العسكرية للسفارة السعودية في واشنطن، ثم أثبت كفاءاته الادارية والقيادية بعد أن عين نائبا لأخيه الامير بندر بن سلطان لأمين العام لمجلس الامن الوطني السعودي حتى الثلاثاء..  

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث