الديناصورات كانت لها ابتسامة ناصعة البياض

الديناصورات كانت لها ابتسامة ناصعة البياض

الديناصورات كانت لها ابتسامة ناصعة البياض

أبوظبي – قد تبدو فكرة بيع فرشاة أسنان لديناصور غاية في الصعوبة، لكن المخلوق العملاق كانت له ابتسامة ناصعة البياض، دون الحاجة للتنظيف، فإذا اتسخت أسنانه، عمد إلى استبدالها.

 

فقد وجد فريق من علماء الحفريات أن الديناصورات العملاقة العاشبة ذات “الرقبة طويلة” كان لها تسعة أسنان احتياطية تحت كل سن، لتحل محل القديم بانتظام كل فترة.

 

ويشير العلماء إلى أن استراتيجية استبدال الأسنان توسع الصورة لكيفية تطور المخلوقات العملاقة المتثاقلة وتكيفها مع النظام الإيكولوجي، وفقا لتقرير لخدمة “كريستيان ساينس مونيتر”.

 

والديناصورات، من فصيلة الحيوانات العاشبة الفقارية، كان لها أكبر أحجام الجسم من أي من الحيوانات الأرضية الأخرى، حيث بلغ طولها 100 قدم، والحفاظ على ذلك الجسم العملاق يتطلب وجود كمية هائلة من المواد الغذائية، ما جعل أسنان الديناصور تتآكل باستمرار.

 

ولذلك، وعلى مدى نحو 300 مليون سنة، تمكنت الديناصورات من تطوير بعض البنى التحتية المفيدة للأسنان والتي من شأنها أن تسمح لها بالتعامل مع تآكل أو تلف الأضراس.

 

وقال جون يتلوك، عالم الحفريات في متحف كارنيجي للتاريخ الطبيعي، إن “تلك الحيوانات لديها أسنان بسيطة جدا، لكن اتضح أنها ترتبط بتقنية الاستبدال الدائم، في ما يصل إلى تسع مرات”.

 

وقد كان من المعروف أن معظم الثدييات، سواء الحديثة أو التي انقرضت، تبدل أسنانها بانتظام. وكانت تلك الظاهرة مدروسة بشكل جيد في العديد من أنواع الديناصورات، ولكن عدد المرات التي يتم فيها الاستبدال لم يكن معروفا.

 

 

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث