ليلة دامية في الإسكندرية والبحيرة والاسماعيلية

ليلة دامية في الإسكندرية والبحيرة والاسماعيلية

ليلة دامية في الإسكندرية والبحيرة والاسماعيلية

القاهرة – (خاص) من محمد عبد الحميد

عاشت مدينة الإسكندرية ليلة دامية الثلاثاء، على إثر وقوع اشتباكات عنيفة استمرت حتى فجر الأربعاء، بين الإخوان المسلمين الذين خرجوا فى مسيرات مؤيدة للإخوان، من مسجد القائد إبراهيم، في اتجاه بحري، وبين أهالي منطقة محطة الرمل وبحرى، وكان الأهالي اشبكوا مع إحدى المسيرات أثناء مرورها، وتبادل الطرفان قذف الحجارة، كما سمع دوي طلقات الرصاص والخرطوش، بحسب شهود عيان، وعلى الفور ترددت أنباء عن إصابة مالك إحدى الكافيتريات على كورنيش الإسكندرية، ليشتعل الموقف المتأزم.

 

وقال مصدر أمني أن الاشتباكات العنيفة أسفرت عن قتل شخص وإصابة ما لا يقل عن 70 آخرين فى اشتباكات بين مؤيدين للإخوان والأهالي، في محافظتي الإسكندرية والبحيرة والإسماعيلية، بحسب مصادر طبية وأمنية، وقال مصدر مسؤول بالمستشفى الأميري بالإسكندرية، إن “شخصًا على الإقل لقي مصرعه بطلق ناري وأصيب ما لا يقل عن 40 آخرين”، في اشتباكات الثلاثاء مع الأهالي عقب تنظيم أنصار مرسي مسيرة انطلقت من مسجد القائد إبراهيم بوسط المدينة، فتبادلا التراشق بالحجارة، والزجاجات الفارغة”.

 

وفي البحيرة أكد مصدر أمني، إصابة ما لا يقل عن 20 شخصًا في اشتباكات بين مؤيدي الرئيس المعزول، ومعارضيه، في مدينة إيتاي البارود على وجه التحديد ، وكانت مسيرة لجماعة الإخوان المسلمين قد خرجت من مسجد الفتح بشارع الجمهورية؛ للمطالبة بعودة الرئيس المعزول محمد مرسي، حيث اعترضها الأهالي، فتم الاشتباك بين الطرفين وتبادلا إلقاء الحجارة، واستخدام العصي، والأسلحة البيضاء والتي نجم عنها وقوع إصابة.

 

وفى الإسماعيلية أصيب 7 أشخاص على الأقل بحسب مصدر طبي، تنوعت إصاباتهم ما بين الخرطوش (طلقات نارية تحتوى على قطع حديدية صغيرة) وجروح قطعية، وذلك أثناء مرور مسيرة لمؤيدي الرئيس المعزول في شوارع المحافظة، مطالبة بعودته لمنصبه.

 

ومن جانبه اتهم أنس القاضي المتحدث باسم الإخوان المسلمين بالإسكندرية، من سماهم بالبطجية التابعين للحزب الوطني والداخلية، باقتحام صلاة التهجد التي تم تنظيمها في الليلة الوترية الأخيرة لختم القرآن بمسجد القائد إبراهيم مستخدمين الخرطوش والأسلحة البيضاء وطلقات نارية، الأمر الذي دفع المصلين إلى عدم إكمال الصلاة، وأشار القاضي فى بيان للحزب بالإسكندرية، تم نشره على “فيسبوك” وقال “أن التحالف الوطني لدعم الشرعية كان قد دعى الثلاثاء أهالي الإسكندرية للتجمع لختم القرآن الكريم بمسجد القائد إبراهيم لختام الليالي الوترية للشهر الكريم، إلا أننا فوجئنا باقتحام البلطجية لأرض الصلاة بشكل همجي، وفى حماية قوات الشرطة لمنع استكمال الصلاة، مستخدمين الخرطوش والأسلحة البيضاء الأمر الذي أدى لوقوع إصابات بين المصلين بينهم نساء وأطفال، كانوا قد حضروا بشكل سلمي لقيام الليل”.

 

وفي الوقت نفسه ندد القاضي باستمرار قيام الداخلية بدورها في رعاية البلطجية ضد المواطنين العزل، واستمرار الاعتداء على المساجد حتى في أعمال العبادات والصلاة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث