إليزابيث وتشرشل .. وجهان لعملة غاضبة

إليزابيث وتشرشل .. وجهان لعملة غاضبة

إليزابيث وتشرشل .. وجهان لعملة غاضبة

قبل ثلاثة أشهر، أعلن بنك إنجلترا أن ونستون تشرشل قد تم اختياره كوجه جديد لورقة 5 جنيهات، تكريما “لزعيم بريطاني عظيم، وخطيب وكاتب مفوه، وبطل للعالم الحر كله”.

 

وابتداء من عام 2016، سوف تظهر صورة وجه تشرشل بفكيه المترخيين على الجزء الخلفي من ما هو على الأرجح الورقة النقدية الأكثر استخداما في بريطانيا، والتي تبلغ قيمتها نحو 7.5 دولارات.

 

لكن القرار هذا أغضب الآلاف من النساء وعدد غير قليل من الرجال، وليس ازدراء لرئيس الوزراء البريطاني في زمن الحرب، ولكن لأن صورته سوف تستبدل صورة اليزابيث فراي، المصلحة الاجتماعية التي عاشت في القرن التاسع عشر، وكانت صورتها طويلا على ورقة الخمسة جنيهات.

 

واستبدال صورة هذه المرأة الشهيرة في بريطانيا، تعني أن الأوراق النقدية البريطانية لم تعد تظهر أي شخصية أنثى، سوى الملكة الحالية، التي تظهر على العملة بسبب لقبها الموروث وليس بسبب الاستحقاق.

 

والأمر يعد كبيرا بالنسبة للبريطاينيين، الذين كان أعظم رئيس وزراء لهم في السنوات الـ50 الماضية امرأة (مارغريت تاتشر)، وكان العاهل الأطول حكما امرأة (الملكة فيكتوريا)، التي سجلت ما يقرب من 64 عاما على العرش، ومؤلف الكتاب الأكثر مبيعا في كل العصور هو امرأة (أغاثا كريستي).

 

وحتى الآن، ولا واحدة من النساء هؤلاء اعتبرت جديرة ليتم إضافتها على أوراق النقد البريطانية، وهي حالة تصفها المحللة كارولين كريادو بيريز بأنها “إفلاس أخلاقي”.

 

وتقول بيريز لصحيفة لوس أنجلوس تايمز “انها حالة أخرى من مساهمات المرأة التي طمست.. انه شيء الجميع سوف يراه.. شيء في محفظة الجميع”، في إشارة إلى ورقة الخمسة جنيهات.

 

وصحيح أن وجه الملكة اليزابيث الثانية يقبع على كل ورقة نقد أو عملة سكت في بريطانيا، ولكن هذا بسبب منصبها كملكة، وليس من أجل الإنجازات الشخصية أو المهنية.

 

وقالت بيريز التي أطلقت حملة لاستعادة التوازن بين الجنسين على أوراق العملة البريطانية  “دعونا لا ننسى أن الملكة ما كانت لتكون على العملة لو كان لها شقيق.. نحن رسل رسالة مدمرة حقا مفادها أن المرأة لم تحقق الكثير، ولا يمكن أن تحقق الكثير.”

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث