“هيفاء ونانسي” الأشهر في سوق الملابس المستعملة بالقاهرة

"هيفاء ونانسي" الأشهر في سوق الملابس المستعملة بالقاهرة

“هيفاء ونانسي” الأشهر في سوق الملابس المستعملة بالقاهرة

القاهرة – (خاص) من محمد عبد الحميد

 

تجد كثير من الأسر المصرية في محلات سوق وكالة البلح بالقاهرة غايتهم لشراء ما يحتاجونه من ملابس يستقبلون بها عيد الفطر وإدخال الفرحة والسرور على أطفالهم والتغلب على حالة غلاء الأسعار، التي يعاني منها كثير من المصريين في الفترة الأخيرة ، ولذا فمشهد الزحام الخانق الذي تبدو علية وكالة البلح هذه الأيام يبدوا مألوفا بالنسبة للكثيرين كونه تجسيد حي لانعكاسات الأزمة الاقتصادية التي تمر بها مصر وأساليب الفقراء في التحايل لمواجهتها.

 

ومن المظاهر اللافتة في هذا السوق هذه الأيام هي حرص الباعة على الزج بأسماء مشاهير الفن والسياسة وكرة القدم في الملابس المستعملة التي يتم بيعها، من نوعية قرب وشوف قميص هيفاء وهبي ، فستان نانسي عجرم ، جيب غادة عبد الرزاق ، بنطلون تامر حسني ، تي شيرت أبو تريكة ، بدلة عمرو موسى!

 

و يفسر جمال أبو الفتوح “بائع” سر تلك العبارات قائلا : ” دي عبارات لزوم البيع وجذب أنظار الزبائن ، فتلك الملابس يتم استيرادها من أوروبا وأمريكا ولاعلاقة لها بهؤلاء المشاهير، لكن الفقير يحب النجوم ويرغب في أن يرتدي مثلهم ولو من وكالة البلح، لافتا إلى أن الزبون عندما يستمع لتلك العبارات يقترب ويبدأ في فرز البضاعة جيدا قبل أن يدخل مع البائع في مرحلة الفصال التي يشتهر بها زبائن السوق.

 

ويضحك وهو يردد : البضاعة هنا رغم أنها تقل كثيرأ جدا عن نظيرتها في بقية الأسواق ، فالبنطلون الجينز مثلا يباع هنا بنحو 30 جنية ، إلا أن زبون الوكالة لاسيما النساء يفاصل في السعر طمعا في الحصول عليها بخمسة أو عشرة جنية ، وقد تطول لغة الفصال لدقائق قبل أن تنتهي في الغالب بكلمة واحدة من اثنتين :”الله يبارك لك”- في حالة الموافقة – أو” يفتح الله”- في حالة الرفض فينصرف الزبون عنه إلى بائع آخر ، وهكذا إلى أن يجد غايته بالسعر الذي يتناسب مع إمكاناته المالية.

 

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث