واشنطن تتكتم على دوافع تمديد إغلاق السفارات

واشنطن تتكتم على دوافع تمديد إغلاق السفارات

واشنطن تتكتم على دوافع تمديد إغلاق السفارات

إرم – خاص

تكتمت واشنطن على الاسباب التي دفعتها إلى تمديد إغلاق مقار بعثاتها الدبلوماسية والقنصلية في عدد من دول الشرق الاوسط والدول الاسلامية، وبخلاف ما قيل في بعض التقارير عن  تهديدات لتنظيم القاعدة، فإن المصادر الامنية الامريكية لم يتوفر لها دلائل عن طبيعة هذه التهديدات.

 

وقالت مصادر في واشنطن إن عطلة عيد الفطر المبارك، سهلت على الإدارة الامريكية قرار إغلاق السفارات والقنصليات، وأنه لولا هذه العطلة التي تستمر حتى يوم الأحد المقبل، فإن الولايات المتحدة ما كان لها أن تتخذ مثل هذا القرار، إلا إذا كانت لديها معلومات دقيقة وتهديدات جدية.

 

وقد أعطت وزارة الخارجية الامريكية إيحات بهذا الاتجاه عندما أشارت في بيان أصدرته بهذا الخصوص، إلى أن مد قرار إغلاق البعثات الدبلوماسية والقنصلية التي أغلقت تم بدافع الحذر، وليس بسبب تهديدات جدية، ويشير التباين في مدة الإغلاق بين دولة وأخرى، إلى ما تتمتع به السفارات والقنصليات من إجراءات أمنية، وإلى حجم العمل في مقر كل بعثة.

 

إذ قالت الخارجية الامريكية بأن  بعثات دبلوماسية أخرى من بينها بعثات في كابول وبغداد والجزائر، التي أغلقت الأحد، عاودت العمل يوم الاثنين، كما ستعاود العمل اليوم الاثنين البعثات الدبلوماسية الأمريكية في داكا ونواكشوط وكابول وهرات ومزار الشريف وبغداد والبصرة واربيل.

 

أما البعثات الدبلوماسية في أبو ظبي وعمان والقاهرة والرياض والظهران وجدة والدوحة ودبي والكويت والمنامة ومسقط وصنعاء وطرابلس والخرطوم فسوف تظل مغلقة حتى يوم السبت.   

 

وسيستمر أيضاً إغلاق بعثات في العواصم الافريقية أنتاناريفو وبوجمبورا وجيبوتي وكيجالي وبورت لويس.

 

 وقد تفاعلت بعض الدول الغربية كألمانيا وفرنسا وبريطانيا مع التحذيرات الأمريكية، وقررت هي الأخرى إتخاذ إجراءات إحترازية، وقررت إغلاق بعثاتها الدبلوماسية والقنصلية في عدد من الدول الاسلامية لمدد مماثلة.

 

وأطلقت منظمة (الإنتربول) تحذيراً أمنياً شاملاً دعت بموجبه كل الدول الأعضاء إلى اتخاذ أقصى درجات الحذر والتعاون لمواجهة تهديدات القاعدة.

 

وقد أمر الرئيس باراك أوباما مساء الجمعة باتخاذ كل الإجراءات اللازمة لحماية الأميركيين من خطر هجمات قد يشنها تنظيم القاعدة، لا سيما في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث