سقوط الأهلي والزمالك في دوري أبطال أفريقيا

سقوط الأهلي والزمالك في دوري أبطال أفريقيا

سقوط الأهلي والزمالك في دوري أبطال أفريقيا

القاهرة – مني الأهلي بطل أفريقيا بهزيمة مذلة على أرضه أمام اورلاندو بايرتس الجنوب أفريقي بثلاثة أهداف دون مقابل في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الأولى بدور الثمانية (المجموعتين) بدوري أبطال افريقيا لكرة القدم الاحد، كما سقط أيضا مواطنه الزمالك بهدف وحيد أمام ليوبار من الكونجو.

 

ووضع تاندانو نتشومايلو فريق اورلاندو بايرتس في المقدمة في الدقيقة 12 من تبادل للكرة مع زميله كولنز مبيسوما، وأهدر الاهلي فرصة لإدراك التعادل عندما احتسب الحكم ركلة جزاء لصالحه في الدقيقة 35 لعرقلة محمد ابو تريكة داخل منطقة الجزاء لكن حارس الفريق الزائر تصدى للكرة التي نفذها وليد سليمان، وتأثر الأهلي بطرد مهاجمه أحمد عبد الظاهر قبل قليل من نهاية الشوط الاول لحصوله على انذارين.

 

وعزز اورلاندو بايرتس تقدمه بالهدف الثاني من ركلة جزاء نفذها بنجاح انديلي ارنست جالي في الدقيقة 73، واختتم سفيسي مينو الثلاثية بعد ثلاث دقائق من اختراق لدفاع الاهلي ومرواغة الحارس شريف اكرامي، وعقب المباراة اعترف الجهاز الفني للأهلي بأن الجميع مسؤولون عن الهزيمة الثقيلة ورفض البحث عن مبررات.

 

وقال أحمد أيوب مساعد المدرب في تصريحات تلفزيونية “النتيجة قاسية جدا… نتحمل المسؤولية”، وأضاف “سوف ندرس أسباب الهزيمة ونسعى لعلاجها… لعبنا في ظروف لم نعتد عليها لكننا لا نبحث عن مبررات”، وتابع قائلا “لكن الهدف المبكر كأنه له تأثير علينا ولم ننجح في تحويل سيطرتنا على مجريات اللعب إلى أهداف وأهدرنا ركلة جزاء كما أن طرد (احمد) عبد الظاهر كان له تأثير سلبي علينا”.

 

وارتفع رصيد اورلاندو بايرتس إلى أربع نقاط في صدارة المجموعة بفارق الأهداف عن ليوبار من الكونجو الذي هزم ضيفه الزمالك المصري بهدف دون مقابل في المباراة الأخرى في المجموعة، وتجمد رصيد الأهلي والزمالك عند نقطة واحدة من تعادلهما معا في الجولة الاولى، وأقيمت المباراة بدون جمهور في منتجع الجونة الساحلي على البحر الأحمر.

 

وسعى الأهلي لخوض المباراة في المساء بسبب صيام اللاعبين في شهر رمضان – إذ لا توجد أضواء في استاد الجونة – لكن محاولاته للعب في القاهرة أو الاسكندرية أو حتى في نجع حمادي أو اسوان بجنوب البلاد باءت بالفشل لعدم حصوله على موافقة السلطات الامنية، وأدى التوتر السياسي في البلاد إلى إلغاء الدوري المصري الممتاز ولا يستطيع الأهلي خوض مبارياته على ملعبه المعتاد باستاد القاهرة الذي تبلغ سعته 74 ألف مشجع منذ كارثة استاد بورسعيد حين قتل أكثر من 70 مشجعا أغلبهم من جماهيره عقب مباراة ضد المصري.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث