خبراء أمريكان يدرسون تأمين “أمن” إسرائيل بالضفة الغربية

خبراء أمريكان يدرسون تأمين "أمن" إسرائيل بالضفة الغربية

رام الله – (خاص) من محمود الفروخ 

 

تعمل لجنة شكلها وزير خارجية الولايات المتحدة الامريكية جون كيري مؤخراً ويرأسها الجنرال المتقاعد جون ألن على بحث الترتيبات الأمنية في حال انسحبت إسرائيل من الضفة الغربية.

 

وبحسب ما نشر موقع صحيفة “معاريف” المقربة من الجيش الاسرائيلي، فإن هذه اللجنة المكونة من 20 خبيرا أمنيا أميركيا قد بدأت عملها في الواقع، خاصة إن تشكيلها جاء قبل ما يقارب الشهرين.

 

و التقى الجنرال الن مرتين مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ومرة واحدة مع وزير الجيش موشيه يعالون، وسوف يلتقي مع كبار الضباط في قسم التخطيط في الجيش الإسرائيلي وكذلك مع رؤساء الأجهزة الأمنية “الشاباك، أمان “.

 

وأشارت معاريف إلى أن خبراء اللجنة موزعون في الأردن وإسرائيل والولايات المتحدة وستلتقي مع كافة الأطراف، وستكون مهمتها وضع خطة أمنية تحافظ على أمن إسرائيل الذي تلتزم به بشكل كامل الولايات المتحدة، خاصة إن الجيش الإسرائيلي لن يستطيع الدخول “كما هو الآن” إلى أراضي الدولة الفلسطينية.

 

وأشار الموقع إلى أن توصيات اللجنة سيكون لها دور كبير وهام، الأمر الذي سيفرض السرية التامة لدى كافة الأطراف على المحادثات التي ستجريها لوضع الترتيبات الأمنية، ومع ذلك فإن الخطوط الأساسية لهذه الترتيبات ستكفل الأمن لإسرائيل لثلاثين سنة قادمة وفقا لمصادر مقربة من هذه اللجنة.

 

وأبرز ما ستبحثه اللجنة سيكون موضوع الدولة الفلسطينية منزوعة السلاح، وعدد القوات التي ستحتفظ بها هذه الدولة وتشكيلها وطبيعة السلاح الذي سيسمح بوجوده في هذه الدولة، وكونه لم ولن يبحث موضوع الحدود فإنه سيضع ترتيبات بديلة لحركة الجيش الإسرائيلي في مناطق الضفة، والمتمثلة بالمراقبة وأجهزة متطورة وطرق تسمح للجيش الإسرائيلي معرفة ما يدور في مناطق الضفة الغربية، كذلك ستشمل هذه الترتيبات توفير الحماية الأمنية الكاملة لمطار “بن غريون” في تل ابيب حال انسحبت إسرائيل لحدود الرابع من حزيران عام 67.

 

وكذلك سيتم بحث بقاء عناصر من الجيش الإسرائيلي في غور الأردن وطبيعة التطورات الأمنية وغيرها بين الأردن والدولة الفلسطينية وكذلك تأثير علاقة الأردن بإسرائيل . وأضافت معاريف بأن الترتيبات التي تقوم ببحثها اللجنة لا تقتصر فقط على الحل النهائي، وانما ستشمل أيضا المرحلة الانتقالية المتمثلة بما بعد التوصل الى الحل وما سيحدث مستقبلا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث