الحكومة المصرية تناشد أنصار مرسي فض اعتصامهم

متحدث باسم وزارة الداخلية يؤكد أن العديد من المعتصمين يودون الرحيل لبيوتهم لكن الإخوان يهددونهم مؤكداً أنهم يتعرضون لحالة خطف ذهني.

الحكومة المصرية تناشد أنصار مرسي فض اعتصامهم

القاهرة – تعهدت الحكومة المصرية المؤقتة بضمان خروج آمن لأنصار الرئيس محمد مرسي الذي عزله الجيش من مقر اعتصامهم وحثتهم على المشاركة في العملية السياسية.

 

ولفت هاني عبد اللطيف المتحدث باسم وزارة الداخلية إلى إن قيادات جماعة الإخوان المسلمين تستغل المعتصمين.

 

ويعتصم آلاف من أنصار مرسي في رابعة العدوية وميدان النهضة للمطالبة بعودته بعد شهر من عزله.

 

وهدّد الجيش بفض الاعتصام بالقوة لكن الحكومة أعلنت أنها ستحاصر المعتصمين ولن تفضهما بالقوة إثر مناشدات من كبار علماء الدين وحكومات أجنبية بتفادي سفك الدماء.

 

وقال عبداللطيف: “إذا كنت تعتقد أنك تنصر جماعة الإخوان المسلمين فإن خروجك الآمن السالم سيسمح للجماعة بالعودة لدورها ضمن العملية السياسية الديمقراطية”.

وأضاف: “إذا كنت تعتقد انك تحمي نفسك بالبقاء ضمن زملائك فإننا نتعهد لك بالأمن والأمان والعودة السالمة لممارسة حياتك الطبيعية باعتبارك مواطنا حرا شريفاً”.

 

وأكد أنّ كثيرين يريدون الرحيل ولكن يتعرضون لتهديدات من قيادات الاعتصام وتابع أنّ أي شخص يتورّط في جرائم تعذيب أو قتل أو خطف سيتعرض للمساءلة القانونية.

 

وقال إنّ المعتصمين يتعرضون “لحالة خطف ذهني” و”يتم استخدامهم في عمليات تفاوض للحصول على مكاسب سياسية من أجل مصالحهم الخاصة” في إشارة لجماعة الأخوان المسلمين.

 

وقتل نحو 300 شخص في أعمال العنف السياسية التي اندلعت منذ عزل مرسي في الثالث من يوليو تموز من بينهم 80 قتلتهم قوات الأمن في اشتباكات في 27 تموز/يوليو الجاري.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث