حلمي بكر يهدد لطيفة بفتح الصندوق الأسود

حلمي بكر يهدد لطيفة بفتح الصندوق الأسود

حلمي بكر يهدد لطيفة بفتح الصندوق الأسود

القاهرة- (خاص) من أحمد السماحي

أكد الموسيقار الكبير حلمي بكر لـ (إرم) إنه ينتظر ألبوم لطيفة التونسية الجديد المقرر طرحه في 2013، والذي قيل إنه سيكون قنبلة الموسم، ويتمنى أن يكون جميلاً رغم أنه يشك في هذا، لكنه لا يتمنى أن يكون قنبلة لإنهم في مصر يقبضون على من يحمل قنابل، ويخشى أن يتم القبض على لطيفة بإعتبارها من صناع القنابل التي تضر المصريين والعرب، ويكفى القنابل التي صنعتها من قبل وأضرت بها الجمهور العربي من المحيط إلى الخليج.

 

وأضاف أنه لم يذكر شيئاً غير الحقيقة وذلك خلال ظهوره في حلقة عبر برنامج أنا و العسل والذي يقدمه الإعلامي اللبناني نيشان، ولا يدري ما سر غضب المطربة التونسية من كلامه، وهي تعلم جيدا إنه يقول الصدق، فقد قال: “إنها لم تنجح سوى مع بليغ حمدي، وعمار الشريعي، وكل من تعاونت معهم بعد ذلك لم يقدموا لها ألحان في مستوى ما قدمه الشريعي وبليغ.

 

وكشف بكر أنه كان أول من استمع إلى لطيفة في بداية مشوارها عندما كانت طالبة بمعهد الموسيقى العربية في القاهرة، وحضرت لبيته بصحبة الشاعر الراحل عبدالوهاب محمد، ويومها استمع لصوتها ولم يعجبه، ورفض التلحين لها، وبعد ذلك ذهبت بصحبة المليونير محمود كامل ياسين إلى بيت الموسيقار محمد عبدالوهاب، وعندما سألها من استمع إلى صوتك؟، قالت له: “الموسيقار حلمي بكر”.

 

“وفوجئت بإتصال هاتفي من عبدالوهاب بعد هذه المقابلة وسألني لماذا لم تلحن للبنت التونسية اللي رجلها حلوة ؟ فقلت له إن صوتها نشاز أوت أوف تون أي تغني بطريقة غير سليمة علميا”.

 

وأضاف بكر “وبعد أسابيع من هذا الإتصال شاهدتها في أحد الأستديوهات مع الموسيقار الراحل بليغ حمدي تغني معه، وكنا يومها في منتصف اليوم تقريبا وقت العصر، وفوجئت في مساء اليوم الثاني إنها وبليغ حمدي لم ينتهيا بعد من مقطع واحد في أغنية، وعندما سألت بليغ حمدي، ما المشكلة؟!، قال لي: إنها تعبتني جداً في التسجيل، لكنها بالتأكيد استفادت من خبرة بليغ وشهرته، لكن الذي وضعها على الطريق الصحيح كان الفتوة فنياً عمار الشريعي، الذي وضع لها محسنات صوتية في الأستديو لهذا حققت نجاحاً كبيراً عبر ألبومها (أكتر من روحي بحبك) الذي كان باكورة التعاون بينهما”.

 

وطلب الموسيقار الكبير من المطربة التونسية أن تهدأ وتصمت ولا تحتمي وراء “الألتراس” التي تدفع لهم مادياً، كما يفعل جماعة الأخوان المسلمين لمجموعة من “الإلتراس” الخاص بهم لنشر الفوضى والعنف والبلطجة في المجتمع المصري.

 

ونصحها بعدم ذكر اسمه بسوء حتى لا يفتح ملفاتها القديمة أو “الصندوق الأسود” المليئ بأسماء شخصيات كبيرة ومهمة في العالم العربي، وإنه لا يريد ذكرهذه الأسماء حتى لا يخرب بيوتهم.

 

وفجر بكر فى نهاية كلامه مجموعة من الأسئلة للمطربة التونسية أولها: “لماذا تم منعك يا لطيفة من مصر؟ وكيف دخلت مرة ثانية وبصحبة من؟ وكيف حصلت على الجنسية المصرية؟! وكم دفعت ليوسف شاهين ليسند لك بطولة فيلم ( المصير) وتغني أغنية المصري!”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث