البيان الإماراتية: سوريا والحراك السياسي

الصحيفة تتحدث عن الحراك السياسي من وراء الكواليس الذي يدأ يظهر مؤخراً بين أطراف النزاع في سوريا في محاولة لإحياء الأمل في مسار التفاوض بين المعارضة والنظام.

البيان الإماراتية: سوريا والحراك السياسي

وتقول الصحيفة إنّ خفوت الحديث عن عقد مؤتمر “جنيف 2” خلال الشهرين الماضيين، ما لبث أن تبعه تبدلات إقليمية ودولية، وحتى داخلية، انعكست على تطورات الشق السياسي تالياً. ومن هنا، بدأت الجولات المكوكية لهذا الطرف أو ذاك منذ أسبوعين أو أكثر بهدف بحث إمكانية جلوس الفرقاء على طاولة الحل.

 

وتضيف أنّ المتفحص في مغازي الاتصالات والتنسيق الذي يطبخ على نار هادئة، قد يصل إلى نتيجة مفادها أن الحل السياسي بات أقرب مما هو متوقع، خاصة بالنظر إلى ما يصفه البعض “لين” المعارضة تجاهه.

 

وتؤكد الصحيفة أن أي تسوية يتوصل إليها طرفا النزاع في سوريا لا يمكن أن تكون ما لم يقتنع أولئك المتمسكون بالحل العسكري للأزمة أن مسارهم هذا وصل إلى طريق مسدود، وأن أوهام إعادة الأمور إلى ما كانت عليه في السابق يجب ألا تتملكهم.

 

وتختتم الصحيفة بقولها، الثابت في سوريا أنها لن تعود كما كانت، لكن من الضروري ألا تبقى كما هي اليوم، مقسمة ومدمرة، شعبها إما نازح في الداخل أو لاجئ في دول الجوار، بما يشكله ذلك من عبء إضافي على تلك الدول.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث