إسرائيل تستضيف الجولة القادمة من المحادثات مع الفلسطينيين

ليفني: إسرائيل تستضيف الجولة القادمة من المحادثات مع الفلسطينيين

إسرائيل تستضيف الجولة القادمة من المحادثات مع الفلسطينيين

 

القدس المحتلة ـ قالت وزيرة العدل وكبيرة المفاوضين الإسرائيليين تسيبي ليفني الجمعة إن الجولة القادمة لمحادثات السلام الإسرائيلية الفلسطينية ستعقد في إسرائيل في الأسبوع الثاني من أغسطس/ آب وإن المجموعة الأولى من السجناء الفلسطينيين المفرج عنهم سيطلق سراحهم بحلول هذا الموعد.

 

وقالت ليفني للقناة العاشرة الإسرائيلية ان الطرفين اتفقا على تبادل أماكن إجراء المحادثات في الاجتماعات الأولى على أن يكون الاجتماع الأول في إسرائيل.

 

وقالت في مقابلة تلفزيونية “قررنا نحن والفلسطينيون معا ان تعقد الاجتماعات مرة في إسرائيل ومرة في (أراضي) السلطة الفلسطينية … نريد اجراء المحادثات مباشرة (وبالقرب من ديارنا). والاجتماع القادم سيكون في الاسبوع الثاني من اغسطس في إسرائيل”.

 

وأضافت ليفني إن إسرائيل ستطلق سراح السجناء “بحلول هذا الوقت” لكنها لم تعط جدولا زمنيا أكثر وضوحا، قائلة إن حالة كل سجين من المقرر الافراج عنه يجب أن تخضع للتدقيق قبل الموافقة النهائية.

 

ووافقت الحكومة الاسرائيلية الاسبوع الماضي على الافراج عن 104 سجناء قضوا فترات طويلة في السجون الإسرائيلية على مراحل وفقا للتقدم في المحادثات. وما زال آلاف السجناء الفلسطينيين يقبعون في السجون الإسرائيلية.

 

وعقد الجانبان أول محادثات سلام بينهما منذ حوالي ثلاث سنوات في واشنطن هذا الأسبوع في ضيافة وزير الخارجية الأمريكي جون كيري الذي قال ان “الهدف سيكون التوصل إلى اتفاق (بشأن قضايا) الوضع النهائي على مدى الأشهر التسعة القادمة”.

 

وترغب الولايات المتحدة في التوسط في اتفاق يتضمن إقامة دولتين وهو الحل الذي يضمن لإسرائيل العيش في سلام إلى جانب دولة فلسطينية تنشأ في الضفة الغربية وقطاع غزة وهي أراض احتلتها اسرائيل في 1967 .

 

وانهارت آخر محادثات مباشرة بين الجانبين عام 2010 بسبب استمرار إسرائيل في بناء المستوطنات في الضفة الغربية.

 

وتتضمن قضايا “الحل النهائي” الحدود ومستقبل المستوطنات اليهودية في الضفة الغربية ومصير اللاجئين الفلسطينيين ومستقبل القدس.

 

وقالت ليفني إن الجانبين يتعاملان مع المحادثات بأسلوب عملي وجاد.

 

وأوضحت “انطباعي هو ان … الجانب الفلسطيني لم يدخل الغرفة ليلوم إسرائيل … هذا سيكون اختبارهم. أي شخص يدخل الغرفة يعرف تقريبا كيف ستنتهي المحادثات”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث