أوباما يشيد بجهود الرئيس اليمني في محاربة الإرهاب

أوباما يشيد بجهود الرئيس اليمني في محاربة الإرهاب

أوباما يشيد بجهود الرئيس اليمني في محاربة الإرهاب

 واشنطن – أشاد الرئيس الأمريكي باراك أوباما يوم الخميس بجهود الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي في محاربة الإرهاب، لكنه لم يشر إلى مساعيه لاعادة معتقلين في سجن جوانتانامو إلى اليمن.

 

واجتمع هادي مع أوباما في المكتب البيضاوي بالبيت الأبيض بعد يوم من محاولته إقناع اعضاء بمجلس الشيوخ الامريكي بإرسال عشرات من المعتقلين اليمنيين في سجن القاعدة البحرية الأمريكية في خليج جوانتانامو بكوبا إلى بلدهم.

 

وقالت إدارة اوباما الأسبوع الماضي أنها تعتزم إرسال جزائريين اثنين معتقلين في جوانتانامو إلى الجزائر، مستأنفة بذلك إعادة معتقلين الي بلدانهم للمرة الأولى في حوالي عام، ومثيرة توقعات بأن الولايات المتحدة تقترب من إغلاق السجن السيء السمعة وهو ما وعد به أوباما.

والحصول على دعم من اليمن له أهمية حيوية لإغلاق سجن جوانتانامو لأن 56 من 86 معتقلا وافقت السلطات الامريكية على نقلهم من السجن أو الإفراج عنهم هم من البلد الفقير الواقع في شبه الجزيرة العربية.

 

وجناح القاعدة في المنطقة نشط في اليمن وهو ما يثير قلق المسؤولين الأمريكيين الذين يخشون أن السجناء الذين قد يطلق سراحهم سينضمون في نهاية المطاف إلى متشددين إسلاميين.

 

ووعد أوباما في مايو ايار بإنهاء حظر على إعادة اليمنيين إلى بلدهم، لكن مجلس النواب الأمريكي الذي يسيطر عليه الجمهوريون صوت مرتين مؤخراً لمنع إعادة المعتقلين إلى اليمن.

 

ووجه أوباما الشكر إلى هادي على تعاون حكومته في مكافحة الإرهاب.

 

وتعتبر الولايات المتحدة اليمن خط مواجهة في حربها على تنظيم القاعدة واستخدمت طائرات بدون طيار هناك لسنوات لاستهداف الجماعة المتشددة.

 

وأشار هادي إلى أن التعاون مع واشنطن في مكافحة الإرهاب ساعد بلاده.

 

وقال أنه نتيجة لأنشطة القاعدة فإن تنمية اليمن توقفت بشكل أساسي حيث لم تعد هناك سياحة، واضطرت الشركات النفطية وشركات التنقيب عن النفط لمغادرة البلاد بسبب وجود القاعدة.

 

واضاف قائلا “لهذا فإن تعاوننا ضد تلك العناصر الارهابية يخدم في الواقع مصالح اليمن.”

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث