الوطن السعودية: الإخوان وأجهزة الأمن.. المواجهة المكشوفة

الصحيفة تشير إلى دول الجيش المصري الهام في حقن دماء المصريين ومنع المواجهة بين الشعب وجماعة الإخوان، وترى أن تشبث الإخوان بمطالبهم واعتصامهم لأجل "الشرعية" فسيكون على حساب مصر ذاتها بالنسبة لهم.

الوطن السعودية: الإخوان وأجهزة الأمن.. المواجهة المكشوفة

وتقول الصحيفة إنّ قرارات السلطات المصرية الأخيرة بشأن وقف تظاهرات الإسلاميين تؤكد أنه من غير الممكن استمرار الاعتصامات والاحتجاجات في “رابعة العدوية” و”النهضة” وغيرها من الميادين.

 

وتلفت إلى تكليف السلطات المصرية وزارة الداخلية لإنهاء هذه التظاهرات، ووقف التجمعات المناصرة لرموز “الإخوان” وحزبهم السياسي، وللحق فإن مصر ليست في وضع يمكن الجماهير من النزول إلى الشارع والتظاهر السلمي، كحق مدني طبيعي في دولة تنحو نحو الديموقراطية، والأسباب معروفة، منها أن ما يحدث في مصر مواجهة بين جهتين عريضتين، الجهة الأولى الشعب و”الجيش” والجهة الثانية جماعة الإخوان وأتباعها ومؤيدوها، ولا يمكن للجيش والداخلية والحكومة المؤقتة التزام الحياد في مثل هذه الأزمات.

 

وتضيف الصحيفة أن جماعة الإخوان لم تستوعب صدمة الـ30 من يونيو، ولم تراجع طوامها السياسية، وربما لا تريد الاعتراف بها، مشيرة إلى أن النخب والسلطات والجيش في مصر لا يريدون القضاء على جماعة الإخوان، بل إن الملايين المعارضة للرئيس الأسبق محمد مرسي، لا تريد القضاء على “الإخوان”، لأنهم جزء من النسيج الوطني المصري، ولكنهم يريدون القول إن جماعات الإسلام السياسي لا تمثل مصر بأكملها، لأن قدر مصر تحديداً هو التعددية والتنوع، وشخصية مصر شخصية مدنية، وستبقى كذلك.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث