تراشق فتح وحماس الإعلامي يشوه صورة الفلسطينيين

الدكتور الوادية يطالب بوقف التراشق الإعلامي بين فتح وحماس معتبراً أنه يمثل إهانة قوية للشعب الفلسطيني وهو سرطان يمزق الوحدة.

تراشق فتح وحماس الإعلامي يشوه صورة الفلسطينيين

رام الله – (خاص) من محمود الفروخ 

 

أكد تجمع الشخصيات الفلسطينية المستقلة في الضفة الغربية وقطاع غزة والشتات أن المنافسة في التراشق الإعلامي تساهم يومياً في تشويه صورة الشعب الفلسطيني أمام المجتمع الدولي والعرب. 

 

وطالب الدكتور ياسر الوادية رئيس التجمع وأعضاء القيادة وممثلي السكرتارية من المجتمع الفلسطيني و كافة الفصائل والقوى الوطنية والإسلامية في فلسطين للعمل على وقف هذا التراشق البغيض.

 

وأعرب الوادية في اتصال هاتفي مع مراسل “إرم نيوز” في رام الله عن أسفه “لحالة اللامبالاة التي وصل إليها تجار الانقسام وحالة الرضا التي يعيشونها بالرغم من كل المعاناة التي يتجرعها المواطن الفلسطيني جراء استمرار تجميد المصالحة”.

 

وشدد الوادية على ضرورة وقف كافة أنواع التراشق الإعلامي لما يمثله من إهانة قوية لشعب قدم أبناؤه دماءهم في سبيل تحرير الوطن، مؤكداً أن سرطان الانقسام الفلسطيني بدأ يسري في جسد الأرض العربية ليمزق ما بقي من حلم الوحدة. 

 

وبيّن أنّ استمرار الانقسام يجعل من الفلسطينيين مادة دسمة في الإعلام المحلي والعربي ويضعف من صورتهم الوطنية ليحولهم إلى أداة تحركها مصالح البعض ويساعدهم في ذلك حالة التراشق المخزية التي يعيشها الشعب أمام كافة وسائل الإعلام، مؤكداً أنّ المصالحة الفلسطينية هي التي ستهزم الاحتلال وتجعل موفدي الرباعية والخارجية الأمريكية يعودون من حيث أتوا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث