تصدير الغاز المصري للأردن مازال متوقفاً

تصدير الغاز المصري للأردن مازال متوقفاً

تصدير الغاز المصري للأردن مازال متوقفاً

القاهرة (خاص) من محمد عزالدين

 

أكدت الشركة المصرية القابضة للغازات الطبيعية، أن تصدير الغاز لإسرائيل متوقف تماماً منذ أبريل 2012 لإنهاء التعاقد التجاري نتيجة الإخلال بشروط العقد، كما أن التصدير إلى الأردن مازال متوقفاً من السابع من يوليو 2013 نتيجة تفجير خط التصدير.

 

وأعلنت الشركة المصرية أن قطاع البترول يعطي الأولوية المطلقة في إمدادات الغاز لمحطات الكهرباء يليها قطاع الصناعة خاصة صناعة الأسمدة لتوفير الطاقة اللازمة لهذين القطاعين الحيويين، وأن إجمالى استهلاك البلاد من الغاز الطبيعى يبلغ نحو 5.2 مليار قدم مكعب يومياً.

 

ويستحوذ قطاع الكهرباء على نحو 60 بالمئة من إجمالى استهلاك الغاز الطبيعي في البلاد، وقطاع الصناعة ما نسبته 33 بالمئة.

 

وأكدت الشركة القابضة للغازات الطبيعية أنه يتم إمداد مصانع الأسمدة بالكميات التعاقدية من الغاز الطبيعى بمتوسط 85 بالمئة، وأن هناك مصانع أسمدة مثل أبوقير والأسكندرية وموبكو تحصل على 100 بالمئة من الكميات التعاقدية فيما عدا مصنع المصرية للأسمدة بمنطقة خليج السويس حيث تبلغ النسبة 75 بالمئة نتيجة لانخفاض ضغط الغاز في تلك المنطقة.

 

وأوضحت القابضة للغازات أن لديها خطط لزيادة ضغط الغاز بهذه المنطقة خلال الفترة القادمة، وأضافت أن انخفاض ضغط الغاز فى بعض المناطق يرجع إلى زيادة مسحوبات محطات الكهرباء المجاورة نتيجة للزيادة المطردة في استهلاك الكهرباء في هذا التوقيت.

 

وأكدت الشركة أن هناك تنسيق وتشاور دائم بين وزارتي البترول والزراعة بشأن توفير إمدادات الغاز لمصانع الأسمدة للوفاء باحتياجاتها، وأنه سيتم خلال قريباً عقد اجتماع بين وزيرى البترول والزراعة والمسؤولين لمناقشة وطرح كافة الآراء والأفكار للمحافظة على استقرار إنتاج مصانع الأسمدة وتوفيره.

 

اكتشافات جديدة للغاز الطبيعي

 

وعلى صعيد آخر، حققت شركتي بي بي، وبي جي ثلاثة اكتشافات جديدة للغاز الطبيعي بمناطق امتيازهما في مصر.

 

وقال مصدر بالشركة المصرية القابضة للغازات الطبيعية “إيجاس” إن الاكتشافات الجديدة تقدر احتياطاتها المبدئية بنحو 1.2 تريليون قدم مكعب غاز و200 مليون برميل.

 

وأضاف أن الاكتشافات تتضمن كشفاً لشركة “بى بى” بمنطقة امتيازها على مسافة 80 كيلو متراً داخل مياه البحر المتوسط أمام سواحل محافظة دمياط وعلى عمق 6500 متر من سطح البحر، وتقدر احتياطياته بنحو تريليون قدم مكعب غاز و200 مليون برميل متكثفات وقد أطلق عليه اسم “سلامات”.

 

وأوضح المصدر أن الكشفين الآخرين حققتهما شركة بي جي البريطانية، بمنطقة امتيازها بالمياه المصرية في البحر المتوسط أمام شواطىء الأسكندرية، مشيراً إلى أن الشركة تقوم حالياً بعمليات تقييم للكشفيين حيث أعطت النتائج الأولية وجود احتياطيات تقدر بحوالى 200 مليار قدم مكعب غاز.

 

وأكد المصدر أن الشركتيين تقومان حالياً بوضع خطة تنمية الاكتشافات تمهيداً لعرضعها على المسؤوليين بقطاع البترول لتحديد نسب المشاركة في الانتاج واسترداد مصروفات التنمية والانتاج لكل كشف على حدة، مشيراً إلى أنه سيتم دراسة الامكانيات الفنية لربط الاكتشافات الجديدة بأقرب تسهيلات انتاج للآبار المكتشفة لسرعة وضعها على الانتاج مما يسهم فى علاج الفجوة الحالية بين انتاج مصر واستهلاكها من الغاز الطبيعي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث