الشرق الأوسط: أشتون في مصر بين النعوش والدبابات

الشرق الأوسط: أشتون في مصر بين النعوش والدبابات

الشرق الأوسط: أشتون في مصر بين النعوش والدبابات

تحدثت صحيفة الشرق الأوسط على لسان كاتبها عبد الرحمن الراشد عن زيارة الممثلة السياسية للاتحاد الأوروبي كاثرين أشتون، وما واجهته من طرف الحكومة العسكرية، والمعارضة الإسلامية، إلى جانب الوضع الراهن وازدياد التعقيد والخلاف بين جميع الأطراف.

 

وأكد الراشد أن الشارع منقسم إلى قسمين ولم يستطع أي منهما أي يفرض رأيه على الآخر، فقال “لا المعارضة، أي الإخوان، قادرون بمظاهرات النعوش على إجبار الجيش وبقية القوى على التراجع. وأيضا، لم ينجح الطرف الآخر بما حشده من ملايين المتظاهرين ومن دبابات على إجبار الإخوان على القبول بالأمر الواقع”.

 

وتحدث الكاتب أن رسالة مبعوثة الاتحاد الأوروبي واضحة ولا تحتاج إلى مصادر، حيث من الواضح تأكيدها للجانب الحاكم حالياً أنهم لا يستطيعون إلغاء النظام المعزول ببساطة، مع تأكيدها للإخوان أنهم لا يستطيعون إعادة الرئيس المعزول محمد مرسي إلى سدة الرئاسة.

 

وختم “في مصر الوضع محرج لكنه ليس معقدا جدا، وهو قابل للحل. هناك مساحة فاصلة يمكن الاتفاق عليها بما يحفظ الحقوق، ويحفظ ماء الوجه للطرفين. باستثناء عودة مرسي للرئاسة، وهو مطلب يدرك الإخوان أنه ليس ممكنا، فإن كل شيء آخر قابل للتفاوض. حكومة توافقية، ومرحلة انتقالية زمنية قصيرة، وانتخابات يشارك فيها الإخوان، وتخضع للرقابة الدولية، ثم يذهب كل إلى بيته مدعيا أنه حصل على معظم مبتغاه”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث