لوس أنجلوس تايمز: حرب إعلامية بامتياز في مصر

لوس أنجلوس تايمز: حرب إعلامية بامتياز في مصر

لوس أنجلوس تايمز: حرب إعلامية بامتياز في مصر

وأضافت الصحيفة “أشيد بالفريق عبد الفتاح السيسي، القائد العام للقوات المسلحة، من قبل الكثير من وسائل الإعلام على أنه مخلص للبلاد. بينما ألقيت على خصمه، الرئيس المخلوع محمد مرسي، تهم القتل والتجسس والإرهاب، في مشهد يوضح المشاعر والانقسامات المخيفة في مصر”.

 

وإلى أن أسقط الجيش أول حكومة مصر المنتخبة ديمقراطيا في 3 يوليو/تموز، كانت وسائل الإعلام التي تديرها الدولة تحت سيطرة مرسي وجماعة الإخوان. وهي الآن في يد الجيش الذي يتنافس مع وسائل الاعلام الاجتماعية، التي تعتمد بشكل متزايد على الإسلاميين لصياغة السرد من الفوضى. فأفلام الفيديو على الإنترنت يتم تحريرها لتناسب نسخة لكل طرف من الواقع.

 

وتنقل الصحيفة عن جمال سلطان، أستاذ العلوم السياسية في الجامعة الأميركية في القاهرة قوله إن “وسائل الإعلام المصرية أصبحت مهمتها التعبئة.. إنها وسائل مسيسة إلى حد كبير، تحاول تشجيع مؤيدي الجانب الذي تتبعه”.

 

وتقول الصحيفة “الحقيقة بعيدة المنال، وكثير من المصريين يشعرون بالغضب، لأنهم لا يثقون تماما بوسائل الاعلام الرسمية ولكن يعتقدون أن الوسائل الأجنبية، وخاصة قناة الجزيرة، تتعاطف مع جماعة الإخوان”.  

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث