تركيا تستخدم الغاز المسيل للدموع لمنع دخول مهربين

مجموعات تضم قرابة ألفي شخص يتسللون من سوريا بهدف التهريب وبحسب مسؤولين فإن المهربين يقومون بالاختباء بين اللاجئين السوريين.

تركيا تستخدم الغاز المسيل للدموع لمنع دخول مهربين

أنقرة – أطلقت القوات التركية النار في الهواء واستخدمت الغاز المسيل للدموع لمنع مئات الأشخاص الذين وصفهم الجيش بأنهم مهربون من عبور الحدود من سوريا إلى تركيا.

 

وقال الجيش التركي في بيان إنّ مجموعات تضم قرابة ألفي شخص اقتربت من الحدود “بهدف القيام بعمليات تهريب”.

 

وفي كلتا الواقعتين رُشقت المجموعات الدورية العسكرية التركية بالحجارة مما جعلها تستخدم مركباتها لسد الحدود عند بلدة أوجولبينار بإقليم هاتاي الذي يضم عدة مخيمات للاجئين السوريين.

 

وقال المسؤولون إنّ المهربين المسلحين يعمدون عادة للاختباء وسط مجموعات اللاجئين.

 

وقال البيان إنّ مجموعة أخرى على الجانب التركي من الحدود رشقت القوات التركية بالحجارة ورفضت الانصراف رغم التحذيرات باللغتين العربية والتركية فأطلق الجنود الغاز المسيل للدموع والأعيرة النارية في الهواء.

 

وقال المسؤولون إن تهريب الوقود وسلع أخرى إلى تركيا من الدول المجاورة مستمر منذ سنوات لكن المواجهات تزايدت في الأشهر الأخيرة بين القوات التركية وحشود من يصفهم الجيش بالمهربين.

 

وقال الجيش إنه عثر على نحو 6000 لتر من الديزل “في منطقة الحادث عندما جرى تفريق المجموعة”.

 

وأضاف في تقريره الاسبوعي عن السلع المضبوطة أنه صادر أكثر من 200 الف لتر من الوقود منذ نهاية حزيران/يونيو.

 

وقال البيان إنه في مواجهة منفصلة بالمنطقة نفسها أطلق الجنود الأتراك طلقات تحذيرية باتجاه ما بين 300 و350 شخصا كانوا بحاولون عبور الحدود على ظهور الجياد بغرض التهريب، دون أن يذكر البيان أي تفاصيل عن انشطتهم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث