إبراهيموفيتش يبرر ارتدائه ملابس داخلية نسائية

إبراهيموفيتش يبرر ارتدائه ملابس داخلية نسائية

إبراهيموفيتش يبرر ارتدائه ملابس داخلية نسائية

إرم – (خاص) من أحمد نبيل

يكافح النجم السويدي العملاق زلاتان إبراهيموفيتش كثيراً من أجل جذب عناوين الصحف الرياضية عبر مسيرته الكروية الطويلة التي تنقل خلالها بين العديد من الأندية الأوروبية الكبيرة.

 

لكن هذه المرة جذب عناوين الصحف والقنوات التليفزيونية الكبيرة في جميع أنحاء العالم بسبب ليس كروياً على الإطلاق، إذ بعد خسارة فريقه باريس سان جيرمان أمام ريال مدريد في مسقط رأسه السويد وخلال تبادل قميصه ظهر وهو يرتدي ما يشبه حمالة الصدر النسائية، وكشف إبراهيموفيتش عن حمالة صدر وطاقم يشبه المايوه النسائي عقب المباراة التي خسرها سان جيرمان بهدف دون رد في مدينة جوتنبرج السويدية.

 

لكن زلاتان على الفور أوضح الموقف وثبت أن ما كان يرتديه عبارة عن تصميم جديد من إحدى شركات الملابس الكبيرة يزيد به قدراته البدنية خلال المباريات نظراً لأنه مصنوع من نوع معين من الأقمشة التي تزيد من الحالة البدنية، ووفقا للموقع الرسمي للشركة المنتجة (جي سبورتس) ثبت أن ما ارتداه إبرا مفيد للغاية لتعظيم أدائه البدني ويضاعف من جهوده خلال المباريات خاصة وأنه تجاوز الثلاثين من عمره.

 

يشار إلى أن منتخب إنكلترا للعبة الرجبي قد استخدمها في جولته في أستراليا لكن كان بشكل مختلف، إذ تم صنع هذه القطعة كقطعة داخلية ملتصقة بالقميص الخارجي وليست منفصلة، على العكس من إبرا!، ورغم هذا التبرير إلا أن الجميع يتذكر مشهد نجمة منتخب كرة القدم الأمريكية الشهيرة براندي شاستن عندما خلعت قميصها احتفالا بركلة الجزاء التي سجلتها وفازت بها أمريكا بلقب كأس العالم للسيدات عام 1999، إذ كانت ترتدي حمالة صدر مشابهة تماماً لما كان يرتديها إبراهيموفيتش!.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث