السعودية تحذر مواطنيها من “النصب” على تويتر وفيسبوك

السعودية تحذر مواطنيها من "النصب" على تويتر وفيسبوك

السعودية تحذر مواطنيها من “النصب” على تويتر وفيسبوك

الرياض – (خاص) من ريمون القس

حذر مسؤول سعودي المواطنين السعوديين من شركات “نصب” على شبكتي التواصل الاجتماعي “تويتر” و”فيسبوك” بعد أن انتشرت في الآونة الأخيرة العديد من الشركات الوهمية وهو ما جعلها مصيدة للكثير من المستخدمين الذين سقطوا ضحايا لها.

 

وتعد السعودية أكثر الدول في العالم شراءً لمتابعي موقع “تويتر” غير الحقيقيين، كما يحظى موقع التدوين المصغر (تويتر) بشعبية كبيرة في المملكة العربية السعودية التي يبلغ عدد سكانها أكثر من 29 مليون نسمة.

 

ونقلت صحيفة “الوطن” السعودية الأحد عن رئيس اللجنة التجارية بالغرفة التجارية بمنطقة المدينة المنورة محمود رشوان تحذيره من التعامل مع الحسابات المجهولة على “تويتر” لقلة مصداقيتها، وتلك التي تروج لبيع متابعين، متسائلاً ما الفائدة من زيادة عدد المتابعين؟، ووصف “رشوان” الحسابات الوهمية المنتشرة في مواقع التواصل الاجتماعي بـ”السوق السوداء”، مطالباً المواطنين بالتواصل مع الجهات الموثوقة والمرخص لها بالعمل بشكل نظامي، داعياً الجهات المختصة لمراقبة مثل هذه الحسابات.

 

وتنشر على موقع “تويتر” وسيلة جديدة من وسائل الاحتيال الإلكتروني تعمل على ببيع المتابعين أو زيادة أعداد المتابعين للحسابات الشخصية، وقال المتحدث الرسمي باسم “تويتر” جيم بروسر، في وقت سابق، إن الشركة تقوم بدورها الفعَّال في مكافحة ما وصفه بـ”مصادر وهمية خبيثة”، وقد تم رفع دعوى قضائية ضد شركة وجد أنها مسؤولة عن خمس من أكثر رسائل البريد الإلكتروني غير المرغوب فيه والأكثر استخداما على “تويتر” في هذه الخدمة. وذكر أن المشكلة الحقيقية تكمن أيضاً في الحسابات الوهمية وصعوبة تمييزها عن الحسابات الحقيقية، وقال بروسر معترفاً بذلك “إنها مشكلة صعبة بالفعل، لكن ما زالت لدينا مجموعة متنوعة من الضوابط الآلية واليدوية في حوزتنا، وسنعمل باستمرار على مكافحة هذا الاحتيال والقضاء عليه”.

 

ونقلت صحيفة “الوطن” عن الباحث في علم التكنولوجيا محمود رفعة إن كثيراً ممن يقعون في عملية شراء متابعين هم ممن يسعون إلى التباهي، وفي كل الأحوال من يشتري المتابعين فهو لا يشتري أكثر من رقم فقط، حيث إن غالبية المتابعين لحسابه عبارة عن حسابات غير فاعلة ولذا فلا فائدة منها ولا تأثير عليها. هي مجرد شهرة وشعبية وهمية توحي للآخرين بأن هذا الشخص لديه شيء ما يقدمه للآخرين لذا لديه هذا العدد الكبير.

 

وتعد السعودية الأولى خليجياً في أعلى المعدلات العالمية لاستخدام موقع “تويتر”، حيث يستخدم من قبل شرائح واسعة من السلفيين إلى الليبراليين ومن الأمراء والوزراء حتى العامة من الناس.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث