المعارضة السورية تستعيد زمام الهجمات في دمشق

المعارضة السورية تستعيد زمام الهجمات في دمشق

المعارضة السورية تستعيد زمام الهجمات في دمشق

 

دمشق ـ بعد توحد كتائب وألوية “الجيش الحر” العاملة في جبهة دمشق في جبهة قتال واحدة، تحت تسمية “جبهة فتح العاصمة” وفي تطور لافت في العاصمه السوريه، تمكن الثوار من تحقيق تقدم لافت في دمشق وحققوا إصابات مباشرة في صفوف عناصر “حزب الله” وقوات الأسد في ساحة العباسيين التي شهدت قتالاً عنيفاً لأول مرة منذ أشهر، وفي محيط مقام السيدة زينب وكذلك في احياء القدم وجوبر وبرزة.

 

وقال الموقع الإلكتروني “كلنا شركاء” السوري المعارض إن “عدداً كبيراً من قتلى وجرحى الشبيحة” و”حزب الله” “يفترشون أرض ساحة العباسيين في دمشق بعد عجز قوات النظام عن سحبهم .

 

وتقدم “الجيش الحر” في منطقة العباسيين وانسحبت قوات النظام إلى “غرب شارع فارس الخوري في الأبنية السكنية، بينما وصلت تشكيلات الجيش الحر وسيطرت على الجانب الشرقي من الشارع، بعدما تم إعلان المنطقة منطقة عسكرية”.

 

وكان “الجيش الحر” قد تقدم في حي جوبر ليشتبك مع قوات النظام بالقرب من ساحة  العباسيين حيث نقل أهالي المنطقة أن اشتباكات عنيفة استمرت هناك طوال ليلة أول من أمس.

 

وأعلن “الجيش الحر” عن تحرير المباني الواقعة شمال حي جوبر المعروفة بمنطقة المعامل التي تشمل مؤسسة الكهرباء والمعامل الممتدة على أطراف نهر تورا بمشاركة عدد من الكتائب العاملة في جوبر.

 

وقد استمرت قوات النظام بقصف تلك المناطق بالقذائف المدفعية والدبابات، وقام الطيران بشن غارات عديدة على المناطق الواصلة بين حي جوبر والقابون، ما أدى إلى أضرار مادية كبيرة في منطقة المعامل واشتعال حريق ضخم في أحد المعامل في المنطقة.

 

وفي منطقة السيدة زينب، قال موقع “كلنا شركاء” إن “كتائب الجيش الحر” قامت “بمهاجمة عناصر حزب الله والشبيحة في منطقة السيدة زينب وأوقعوا أعداداً كبيرة منهم بين قتيل وجريح وسمع صوت سيارات الإسعاف في محيط بلدة السيدة زينب”.

 

كما أفاد ناشطون أن “عشرات قذائف الهاون تم إطلاقها من قرية شبعا المتاخمة للمطار الدولي، ما شكل مفاجأة صاعقة لعناصر حزب الله وشبيحة النظام”.

 

كما شهد حي برزة اشتباكات عنيفة بين الكتائب المقاتلة وقوات النظام التي حاولت اقتحام الحي من دون أن تحقق أي تقدم.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث