المعارضة التونسية تدرس تشكيل حكومة إنقاذ وطني

المعارضة التونسية تدرس تشكيل حكومة إنقاذ وطني

المعارضة التونسية تدرس تشكيل حكومة إنقاذ وطني

تونس – قال قيادي في جبهة الإنقاذ التي تضم عدة أحزاب علمانية معارضة للحكومة في تونس الأحد، إن الجبهة ستناقش تشكيل حكومة إنقاذ وطني واختيار شخصية مرشحة لمنصب رئيس وزراء، في تصعيد جديد للازمة مع الاسلاميين في تونس عقب اغتيال المعارض محمد البراهمي قبل أيام.

 

وفجر اغتيال البراهمي موجة احتجاجات واسعة في البلاد ضد الحكومة التي تقودها حركة النهضة الاسلامية، ودعت المعارضة الى حل الحكومة والمجلس التأسيسي، وهو ما رفضه رئيس الوزراء الاسلامي علي العريض.

 

وقال الجيلاني الهمامي، وهو قيادي في حزب العمال وجبهة الانقاذ: “جبهة الانقاذ ستجتمع مساء اليوم، وستناقش تشكيل حكومة جديدة، وستدرس تعيين مرشح لمنصب رئيس وزارء، خلفاً لهذه الحكومة الفاشلة التي لم يعد هناك شك على أن موعد رحليها قد حان”.

 

وفي وقت سابق، قال شركاء حزب النهضة الإسلامي في الحكومة الائتلافية التونسية، أنهم يجرون محادثات للتوصل لاتفاق جديد لاقتسام السلطة، في محاولة لوقف الاضطرابات في الوقت الذي زادت فيه حدة الاحتجاجات.

 

وقال مفدي مسدي المتحدث باسم المجلس التأسيسي، المكلف باعداد دستور جديد للبلاد، أنه يتوقع التوصل لاتفاق خلال الساعات المقبلة.

 

لكن الهمامي رفض أي محاولات للترضية، وقال أن سقوط الحكومة والمجلس التأسيسي هو المطلب الوحيد.

 

واستقال خلال اليومين الماضين عشرات من نواب المعارضة من المجلس التأسيسي، وقالوا انهم سيبدأون اعتصاماً مفتوحاً لإسقاط الحكومة وحل المجلس التأسيسي، في خطوة أثارت غضب الحكام الإسلاميين في تونس، الذين وصفوها بانها محاولة لالقاء البلاد في المجهول قبل أشهر من انتخابات مقررة.

 

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث