اسبانية تكتشف حملها عند إسعافها من حادثة قطار إسبانيا

اسبانية تكتشف حملها عند إسعافها من حادثة قطار إسبانيا

اسبانية تكتشف حملها عند إسعافها من حادثة قطار إسبانيا

(خاص) – تقوى مساعدة

تتوالى القصص المؤثرة لمصابي حادث القطار المنقلب في شمال إسبانيا، التي كانت آخرها قصة عن إحدى المصابات التي امتشفت حملها، عندما تم إسعافها إلى  مجمع مستشفيات جامعة سنتياغو.

 

وشددت الأم الجديدة على عدم ذكر اسمها ولا اسم المدينة التي جاءت منها، ورفضت تصويرها أو إجراء أي مقابلات تلفزيونية معها، وقالت لجريدة 20 دقيقة الإسبانية: “كانت تجربة أكثر من مروعة .. لقد كان الحادث مخيفا إلى حد يخالط الخيال “.

 

وأضافت أنها تذكر أنها كانت ملقاة على الأرض على ظهرها، وإلى جوارها كان سائق القطار مدمى الوجه، وكان ينثر الحطام بيديه ويكرر بشكل هستيري “أنا آسف أنا آسف أنا آسف”.

 

ويذكر أن الحادث الذي وقع الأربعاء الماضي إثر خروج القطار المتوجه إلى مدينة سنتياغو دي كومبستيلا عن مساره، مخلفاً 78 قتيلاً.

 

وكانت الأم تسافر في القطار مع ابنها، ولم تكن تعرف أنها في انتظار ابن آخر، وذكرت أنها طريقة لا تنسى لتعرف فيها امراة بانها  تننظر مولوداً جديداً. 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث