عالم مصري يشارك بمراقبة مفاعل نووي إسرائيلي

إسرائيل لأول مرة تدعو خبراء للطاقة النووية الذين خرجوا بنتائج إيجابية عن عمل مفاعل نووي سلمي وحظرت تماماً زيارة المفاعل السري في ديمونة.

عالم مصري يشارك بمراقبة مفاعل نووي إسرائيلي

القدس – (خاص) من ابتهاج زبيدات

 

كشفت إسرائيل النقاب عن قدوم وفد من خبراء اللجنة الدولية للطاقة النووية إليها لفحص مستوى الأمن والأمان في المفاعل النووي المعروف باسم “شوروك”، المقام على الطريق ما بين تل أبيب والقدس. 

 

وكان من بين هؤلاء الخبراء عالم مصري امتنعوا عن نشر اسمه، وخرج الوفد، حسب التقرير الملخص للزيارة بانطباعات إيجابية، لكنه “طلب إجراء بعض التغييرات والتحسينات على أمور ليست جوهرية”.

 

وقد تمت هذه الزيارة بناء على طلب إسرائيل، وذلك ضمن الاستنتاجات الدولية لتفادي وقوع انفجارات كتلك التي حصلت قبل سنتين في المفاعل النووي يوكوشيما الياباني.

 

ومفاعل “شوروك” يعتبر من أصغر المفاعل النووية في العالم، وقد أقيم للأغراض السلمية فقط في 1960، ولكنّ أوساطاً إسرائيلية تقول إن إقامة هذا المفاعل، بمثابة محاولة للتغطية على المفاعل النووي في ديمونة، الذي تشير مصادر أجنبية إلى أنه ينتج السلاح النووي. 

 

وقد لوحظ أنّ خبراء من مفاعل ديمونة، رافقوا الفحوصات التي أجراها الخبراء الدوليون، حتى يستفيدوا من ملاحظاتهم أيضاً في مفاعل ديمونة. 

 

وأكد نائب المدير العام للجنة الطاقة النووية الاسرائيلية، د. دافيد دانئيلي، أنّ هذه أول مرة يتم فيها مثل هذا الفحص من اللجنة الدولية للطاقة. 

 

وقد تشكل الوفد من جيمس ليونيس، رئيساً، ومن ستة خبراء دوليين حظر نشر أسماؤهم، أحدهم من مصر والباقون من فرنسا وهنغاريا والأرجنتين وألمانيا والنمسا.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث