تمرد: الإسلاميون يلهثون وراء لقاءات السفيرة الأمريكية

تمرد: الإسلاميون يلهثون وراء لقاءات السفيرة الأمريكية

تمرد: الإسلاميون يلهثون وراء لقاءات السفيرة الأمريكية

 القاهرة – (خاص) عمرو علي 

أكدت حملة تمرد على أن قوى تيار الإسلام السياسي في مصر يرفض المصالحة الوطنية وحضور اجتماع القوي الوطنية لإجراء المصالحة، في الوقت الذي تلهث فيه وراء لقاءات مع السفيرة الأمريكية لتضرب بمصالح مصر عرض الحائط.

 

وقال محمد عبد العزيز منسق العلاقات السياسية لحملة تمرد أن  قوى تيار الإسلام السياسي، وفي مقدمتهم جماعة الإخوان المسلمين وحزب النور وحزب مصر القوية، رفضوا حضور اجتماعات المصالحة الوطنية والعدالة الانتقالية، التي دعت إليه مؤسسة الرئاسة لإجراء تصالح وطني حقيقي بين أطراف الشعب ولحل الأزمة التي تمر بها مصر.

 

وأكد عبد العزيز علي أن تلك الأحزاب تحضر أي اجتماع تدعو إليه السفيرة الأميريكية “آن باترسون” غير المرغوب في وجودها بمصر، في الوقت الذي ترفض فيه لقاءات مصرية خالصة للتصالح الوطني، ووقف العنف لتثبت عدم وطنيتها وأنه لا تصالح مع الإرهاب وعلى أرواح المصريين الذين يقتلون من الإرهاب في سيناء وفي جميع مناطق مصر ولا تصالح مع الجماعات الارهابية.

 

مؤكداً على أنهم  اتفقوا خلال مؤتمر المصالحة الوطنية علي التصالح مع أي أحد ينتمي للفكر السياسي وأنه لا تصالح مع الغرهابيين الذين أهدروا دماء الشعب المصري.

 

وطالب عبد العزيز بطرد السفيرة الأميركية “آن باترسون” لتخطيها دورها في العمل الدبلوماسي، وتدخلها في السياسية المصرية  ودعمها للإرهاب المتمثل في جماعة الإخوان المسلمين، مشيراً إلى أن أحلام “باترسون” تبخرت داخل مصر بأن تصبح وزيرة خارجية لأمريكا بعد أن فضحها الشعب المصري.

 

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث