القبس الكويتية: مصر بين خطيئة الإخوان وخطأ السيسي

الصحيفة تنتقد دعوة السيسي المصريين لتفويضه وتعتبره خطأ فادحاً يشكل تبريراً للإخوان في أعمال عنف مستقبلية كما ويهدد مصر بالعودة إلى حكم العسكر مجدداً، وتلفت إلى أنّ السيسي وقف في فخ الإخوان الذي دفعوه إليه.

القبس الكويتية: مصر بين خطيئة الإخوان وخطأ السيسي

وتقول الصحيفة إنّ دعوة السيسي المفاجئة أثارت تخوّف كثيرين داخل البلاد وخارجها، قلوبهم على مصر وثورتها. والمقلق صيغة «الأنا» المستخدمة في البيان: «ليعطوني» تفويضاً. فلقد دفع المصريون، كما معظم العرب، أثماناً باهظة لتضخم «ذات» العسكر.

 

والأكثر خطورة، أنها قفزٌ فوق الحكومة الجديدة، والرئاسة. فالمنطق السليم للأمور، أن تمر خطط مواجهة الفوضى في الشارع التي يثيرها الإخوان عبر هاتين المؤسستين، وإن كان لهما طابع مؤقت، وألا يطلب وزير الدفاع وقائد الجيش من الشعب مباشرة تفويضاً، بل يمر عبر المؤسسات، التي لها وحدها أن تقرر.

 

وتضيف أنه مهما كان تبرير القوات المسلحة لــ «مبادرة» قائدها، فإنها مخالِفَة لكل قواعد الثورة الجديدة ومبادئها. وفيها سماتٌ مقلقة من نهج التفرد، وتجاهل المؤسسات، والسلوك العسكري القائم على الأوامر، ومؤشراتٌ تُهيئ الأرضية لحكم عسكري، انتفض الشعب ضده، وسلوكٌ يُفاقم الأزمة تعقيداً، ويُمعن في تقسيم البلد إلى معسكرين، وشارعين، وإرادتين، واستخدام قوة.

 

وتختتم الصحيفة بقولها، بين خطيئة الإخوان وخطأ السيسي، مصر في خطر، واذا كان الإخوان مصرّين على خراب مصر، فالأمل يضلّ في أن يتراجع السيسي عن دعوته سريعاً.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث