الخطوط السعودية تؤكد وجودها ضمن أفضل 100 بالعالم.. والقائمة تنفي

الخطوط السعودية تؤكد وجودها ضمن أفضل 100 بالعالم.. والقائمة تنفي

الخطوط السعودية تؤكد وجودها ضمن أفضل 100 بالعالم.. والقائمة تنفي

الرياض – (خاص) من ريمون القس

أكد المدير العام للخطوط الجوية السعودية أن شركته التي تديرها الدولة تعد ضمن قائمة أفضل 100 خطوط طيران في العالم، بينما نفت القائمة وجود الخطوط السعودية ضمن أفضل شركات الطيران حول العالم.

 

ونقلت صحيفة “الشرق” السعودية الخميس عن خالد الملحم أن الخطوط السعودية -الناقلة الوطنية- تُعد من أفضل 100 خطوط طيران في العالم، من حيث الأداء والخدمات التي تقدَّم للمسافر، إضافة إلى الالتزام بالمواعيد، نافياً ما تردد عن خروج “الخطوط السعودية” من القائمة العالمية لأفضل مائة شركة خطوط جوية، وأكد “الملحم” حاجة الخطوط السعودية لزيادة عدد المقاعد المتاحة في رحلات النقل الداخلي بنحو مليوني مقعد في الوقت الحاضر، موضحاً أن الشركة ستواصل جهودها لزيادة هذه المقاعد إلى أن يصل عدد المسافرين في النقل الداخلي إلى 20 مليون مسافر سنوياً. موضحاً أن تحقيق هذا الأمر يتطلب زيادة في أسطول الطائرات بما يتراوح بين 35 و40 طائرة، وهذا لن يتحقق إلا بشراء أسطول يؤدي الغرض المطلوب منه.

 

وقالت الصحيفة اليومية إنها تأكدت من عدم وجود الخطوط السعودية ضمن قائمة أفضل 100 شركة طيران في العالم، بحسب تصنيف موقع “سكاي تراكس” المتخصص في قياس رضا المستفيدين من عملاء شركات خطوط الطيران في العالم، وحصلت شرطة طيران الإمارات” على المركز الأول في التصنيف العالمي، وحلت “الخطوط القطرية” ثانياً، وجاءت “الخطوط السنغافورية” ثالثاً، وقال الخبير السعودي في مجال الطيران ناصر الطيار إن التصنيفات العالمية معتمدة، وتهتم بها شركات الطيران، مبيناً إن رضا المستفيد من أهم المعايير التي تضعها شركات الطيران في الحسبان.

 

وأضاف إن هناك معايير خاصة بأنواع محددة، أهمها الخدمات المقدمة للركاب، وأخرى تتعلق بمستوى الصيانة، بالإضافة إلى أنواع الطائرات ومساحة المقعد. موضحاً أن التصنيفات العامة عادة ما تكون حذرة بسبب المخاوف من الملاحقات القانونية، وفي الوقت الراهن لا يخدم السوق المحلي في السعودية – التي يبلغ عدد سكانها نحو 29 مليون نسمة – سوى شركتين هما الخطوط الجوية السعودية وشركة “ناس” للطيران المنخفض التكلفة.

 

ومع وجود حد أقصى لأسعار تذاكر الرحلات الداخلية في السعودية تواجه شركات الطيران الخاصة صعوبة في تعزيز هوامش ربحها، وتحصل الخطوط السعودية – التي تشهد عملية خصخصة بطيئة – على وقود بأسعار مدعمة بخلاف شركات الطيران الخاصة مما يسمح لها بتعويض الآثار السلبية للحد الأقصى لأسعار التذاكر.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث