الاسلام السياسي يطالب بعدم تلبية نداء السيسي

الاسلام السياسي يطالب بعدم تلبية نداء السيسي

الاسلام السياسي يطالب بعدم تلبية نداء السيسي

القاهرة – (خاص) من أحمد المصري

أصدر حزب الوطن في بياناً تعقيباً على خطاب الفريق عبد الفتاح السيسي، قائد القوات المسلحة المصرية، حول التظاهر الجمعة لمنح الجيش تفويضاً للضرب بحسم ضد العنف والإرهاب بأنه دعوة للوقوع في الحرب الأهلية.

 

وقال البيان “انتظر حزب الوطن من خطاب الفريق السيسي إطلاق مبادرة حكيمة تعيد البلاد إلى المسار القانوني الدستوري، خاصة بعد أن ظهر للعالم أجمع بوضوح فشل خارطة الطريق التي أطلقت فى 3/7، كما ظهر جليا هشاشة التحالف الذي تزعم مظاهرات 30/6، إلا أن حزب الوطن فوجئ بدعوات محمومة تدعو للوقوع في الحرب الاهلية مع التهديد باستخدام مزيد من الإجراءات الاستثنائية”.

 

وأضاف البيان “كما يوحي الخطاب برغبة متسارعة في تصفية الحسابات مع الخصوم السياسيين متخذة من بعض الفصائل السياسية المؤيدة للانقلاب غطاء لاستخدام مزيد من العنف ومصادرة الحقوق والحريات، مما ينذر بغياب دولة القانون وأن الوجه القبيح للانقلاب العسكري قد حل محلها، كما ينظر حزب الوطن إلى دعوة الحوار التي أطلقتها الرئاسة المؤقتة، والتي لم توجه للحزب أصلا لحضورها على أنها دعوة تحت التهديد والضغط في ظل تكميم الأفواه، ومصادرة الحريات والاعتداء المتكرر على المتظاهرين السلميين وتصعيد وتيرة الإجراءات الاستثنائية”.

 

وتابع قوله “إن حزب الوطن ينظر إلى خطاب الفريق السيسي على أنه خطاب غير مسؤول يدعو للحرب الاهلية ويؤسس لانهيار دولة العدل والقانون والدستور، ومن هذا المنطلق فان حزب الوطن يدعو كافة أطياف الشعب المصري العظيم لعدم المشاركة في هذه الحملة التي تكرس للحرب الاهلية وزيادة مساحة العنف والكراهية في الشارع المصري ويذكر بحرمة الدماء والممتلكات”، وأضاف “كما نحمل الفريق السيسي والقيادة العامة للقوات المسلحة وكل المشاركين في الانقلاب العسكري المسؤولية التاريخية أمام شعب مصر فيما يؤدي إليه مسعاهم من تمزيق الدولة وضياع البلاد وإراقة دماء المصريين”.

 

تحقيق مصلحة الوطن

وأكد د. عصام دربالة رئيس مجلس شورى الجماعة الإسلامية أن تحقيق مصلحة الوطن لن تتم إلا عبر مصالحة حقيقية تعتمد على الالتزام بالشرعية الدستورية، وتحقيق جميع مطالب المصريين مؤيدين ومعارضين، والحفاظ على القوات المسلحة بعيدا عن الصدام مع أبناء الشعب وعن الانغماس في السيطرة على المشهد السياسي حفاظا عليها في ألا تستخدم إلا في مهمتها الأساسية.

 

وأصدر التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب بيان رداً علي السيسي، الشعب يقرر إسقاط الانقلاب ةلن يقبل بسفك الدماء قال فيه، وقال: “بينما ينتظر الشعب المصري من قادة الانقلاب العسكري الدموي أن يراجعوا أنفسهم في ما ارتكبوه في حق الوطن والمواطنين من نسف للإرادة الشعبية وسفك لدماء الشعب المصري، إذا بقائد الانقلاب يخرج على الشعب بطلب تفويض لقتل المصريين.. إن التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب

 

دعوة لاستقالة الحكومة

ومن جانبه قال الدكتور محمد السيد إسماعيل رئيس المركز الإسلامي لعلماء من أجل الصحوة، أن على الرئيس المؤقت ونائبه ورئيس وزرائه تقديم استقالتهم حفاظاً على كرامتهم المزعومة حتى يعلم الجميع أن المؤسسة العسكرية هي التي تحكم البلاد وأنهم كومبارس مدني كالرئيس السابق الدكتور محمد مرسي، وأضاف إسماعيل أنه يجب أن تعلم قيادة الجيش وقيادة الإخوان وقيادة المعارضة أن الشعب المصري سيلفٌظ كل من إستخف به تارة بإسم الدين وتارة بإسم الديموقراطية وتارة بإسم محاربة الإرهاب.

 

لافتاً أن الفرصة ما زالت سانحة للجميع كي يراجعوا أنفسهم ويحقنوا الدماء لله وللوطن الغالي.، وأكد إسماعيل أن الفريق السيسي كان أولى به أن كان فاعلاً لا محالة أن يجعل الشعب يفوضه بإجراء المصالحة الوطنية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث