الدراما المصرية تكسر تابوهات “الجنس والدين والسياسة”

الدراما المصرية تكسر تابوهات "الجنس والدين والسياسة"

الدراما المصرية تكسر تابوهات “الجنس والدين والسياسة”

إرم ـ (خاص) من أحمد السماحي

الأحداث الساخنة التى تشهدها مسلسلات رمضان، والتي كسرت كثير من التابوهات جعلت عدد من صناع هذه الأعمال يضع لأول مرة عبارات تحذيرية للمشاهدين، تؤكد أن أعمالهم تحتوي على مشاهد جريئة، والبعض الآخر عنيف لا يتناسب مع جمهور الأطفال والمراهقين فى المنازل.

 

من أهم المسلسلات التي وضعت هذه العبارات “موجة حارة” للكاتب الراحل أسامة أنور عكاشة، وإخراج محمد ياسين، حيث كتبت مؤلفة العمل السيناريست “مريم ناعوم” قبل بداية عرض المسلسل “نعيش يوميا واقع يفوق الخيال فى قسوته.. لسنا نحن صناع تلك القسوة، ولكنها الحياة”، واعترض كثير من جمهور المشاهدين على كثرة مشاهد الجنس في المسلسل، خاصة التي تجمع بين رانيا يوسف وإياد نصار.

 

وكسر مسلسل “حكاية حياة” تأليف أيمن سلامة، وإخراج محمد سامي، تابوه “زنا المحارم” حيث تدور أحداثه حول “حياة” المرأة المعذبة بعلاقة زوجها الحرام مع أختها، ثم باشتهاء إبنها لها، فضلا عن سلوك أمها المنحرف والتي تخون والد حياة، والطريف أن هذه الأعمال كانت الأقل خطرا من أعمال أخرى لم تكتب أي عبارات تحذيرية، لكن أحداثها شهدت الكثير من الجرأة.

 

وكسر التابوهات من هذه الأعمال مسلسل “نقطة ضعف” تأليف شهيرة سلام، وإخراج أحمد شفيق، وبطولة جمال سليمان، رانيا فريد شوقي، وهالة فاخر، تدور الأحداث فى قالب درامي رومانسي، ومن الخيوط الرئيسية في المسلسل قصة حب بين شاب مسيحي يلعب دوره النجم الصاعد “طارق الأبياري”، وفتاة مسلمة تجسد دورها الفنانة الشابة “ريهام حجاج”، وسط رفض من عائلة الشاب والفتاة.

 

وأثار المسلسل الكرتوني” كليم الله” الذي يتناول قصة سيدنا موسى – عليه السلام – الذي تحدث مع الله على جبل الطور بسيناء، كثير من الجدل حيث أظهر بني إسرائيل بإنهم هم بناة الآثار الفرعونية، ما جعل مجمع البحوث الإسلامية يرفض العمل، ويؤكد أن المسلسل لم يعرض عليهم، وأن فكرته تحوم حولها الشبهات، لأن هذه الفكرة يرددها من فترة اليهود، رغم أنه ثبت أن الأثار المصرية من بناها هم المصريين أنفسهم، وهو أمر اتفق عليه كل علماء الأثار عبر التاريخ، لكن ظهور مثل هذه المشاهد يشكل نوعا من الخطر الفكري.

 

أما مسلسل “بدون ذكر أسماء” تأليف الكاتب الكبير وحيد حامد، وإخراج تامر محسن، فقد انتقد بقوة عصر الرئيس السابق حسني مبارك، حتى إنه فى إحدى الحلقات وصفه “بالبقرة الضاحكة”، ما جعل كثير من محبي ومؤيدي الرئيس السابق يقاطعون العمل الفني الذي يقوم ببطولته أحمد الفيشاوي، وروبي، وحورية فرغلي.

وإذا كان “بدون ذكر أسماء” انتقد بقوة حسني مبارك، فقد سخر مسلسل “نظرية الجوافة” من الرئيس المخلوع محمد مرسي وردد أبطاله سواء النجمة إلهام شاهين، أو ضيوف شرف العمل مثل هاني رمزي، وهالة صدقي، كثير من المفردات التي كان يرددها مرسي وتثير سخرية الشعب المصري مثل “أهلي وعشيرتي” أو “أرى صوابع بتلعب” أو غيرها، ولم يقتصر الأمر على كسر التابوهات فقط فقد تضمن العديد من الأعمال أو 90% منها كثير من السب والقذف، ووجود ألفاظ نابية مثل مسلسل “آسيا” للنجمة منى زكي التي قامت مجموعة قنوات art بوضع مؤثر صوتي “تيييت” على تلك الألفاظ حتى لا تؤذى مسامع المشاهدين، ونفس الأمر حدث في مسلسل “حكاية حياة”، و “بدون ذكر أسماء” وغيرها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث