الجيش التركي يقتل مدنياً حاول التسلل إلى سوريا

الجيش التركي يقتل مدنياً حاول التسلل إلى سوريا

الجيش التركي يقتل مدنياً حاول التسلل إلى سوريا

 

أنقرة- أعلن الجيش التركي الثلاثاء ان دورية حدودية تركية قتلت مدنيا كان ضمن ثمانية اشخاص يحاولون العبور بصورة غير قانونية من تركيا إلى سوريا عبر الحدود التي يسودها التوتر.

 

ويعد اطلاق الرصاص هو الاحدث في سلسلة حوادث قاتلة على امتداد الحدود التي يبلغ طولها 900 كيلومتر ويؤكد على القلق المتزايد من أن الحرب الاهلية الدائرة في سوريا منذ أكثر من عامين تفاقم الإنفلات الأمني وتمتد إلى دول مجاورة.

 

وقال الجيش الذي لم يذكر جنسية المدنيين الثمانية أو يبين ان كانوا مهربين مسلحين ان هذه المجموعة كانت تحاول التسلل من إقليم هاتاي التركي إلى شمال غرب سوريا عصر الإثنين وفتحت النار على الدورية الحدودية التركية بعد أن وجهت القوات تحذيراً مسموعا.

 

وقال إن القوات ردت بإطلاق النار بما يتفق مع قواعد الإشتباك مما أدى إلى مقتل أحد المدنيين.

 

ويصدر الجيش بيانات باستمرار بشأن حوادث الحدود التي أصيب فيها جنود أتراك في الاسابيع الماضية لكن اشتباك الاثنين بدا انه الاول الذي يطلق فيه الجيش النار على مدنيين يحاولون العبور إلى سوريا وليس إلى تركيا وهو الأكثر شيوعاً.

 

ويشكل اقليم هاتاي بتضاريسه الوعرة وزراعاته الكثيفة نقطة عبور سهلة للمهربين ومقاتلي المعارضة السورية واللاجئين الذين يفرون من القتال في سوريا.

 

وتستضيف تركيا نحو 500 الف لاجيء سوري وأيضا معارضين يقاتلون للاطاحة بالرئيس السوري بشار الأسد لكن بينما تدعم أنقرة المقاتلين السوريين فانها تنفي انها تسلحهم.

 

وفي اخطر تداعيات العنف في اسابيع قتل رجل تركي وأصيب فتى بجروح خطيرة الاسبوع الماضي بطلقات طائشة اطلقت اثناء اشتباكات بين متشددين اسلاميين ومقاتلين أكراد في بلدة حدودية سورية تبعد مئات الكيلومترات الى الشرق من هاتاي.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث