اشتباكات بين الإخوان والسلفيين في الإسكندرية

اشتباكات بين الإخوان والسلفيين في الإسكندرية

اشتباكات بين الإخوان والسلفيين في الإسكندرية

 

القاهرة – (خاص) من أحمد المصري

 

وقعت اشتباكات بين أعضاء حملة “أمة واحدة” التابعة للدعوة السلفية، وبين منتمين لجماعة الإخوان المسلمين، الذين تجمعوا حول مسجد القائد إبراهيم بالإسكندرية، لتنظيم مسيرات داعمة للرئيس السابق محمد مرسي.

 

وقالت الدعوة السلفية بالإسكندرية، إن العشرات من أنصار الرئيس السابق والمنتمين لجماعة الإخوان المسلمين، اعتدوا على أعضاء حملة “أمة واحدة” الإغاثية التابعة للدعوة السلفية أمام مسجد القائد إبراهيم أثناء قيامهم ببعض الأنشطة التعريفية عن محنة الشعب السوري على الكورنيش المقابل للمسجد، والتي تزامنت مع مرور مسيرة الإخوان.

 

وقال أحمد فكري مسؤول الإعلام في الدعوة: “التعدي بالسب والضرب على أعضاء الحملة جاء مع اتهامات قيادات الدعوة السلفية بخيانة الرئيس السابق، وتدخل أهالي المنطقة ومنعوا الإخوان من الاعتداء على أعضاء الحملة”.

 

وكان الموقع الرسمي للدعوة نشر شهادة أحمد علي، أحد المتطوعين بالحملة، والذي قال: “فوجئنا ونحن نشرح للمارة معاناة الشعب السوري وما تقدمه الحملة من خدمات إغاثية لإخواننا في سوريا، بأعضاء جماعة الإخوان يقتربون ويوجهون السباب لنا ويحتكون بنا إلا أن المارة منعوهم من ذلك وانسحبنا من المنطقة تماما لعدم تزايد العنف منهم”.

 

وفي الوقت الذي رفض فيه مسؤولو الإخوان بالإسكندرية، التعليق على اعتداءهم على المنتمين للتيار السلفي، تبادل شباب الجماعة الواقعة على صفحاتهم على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك” بتعليقات منها “همّا اللي استفزونا وإيه اللي جابهم عندنا”، منتقدين اختيار الدعوة السلفية للقائد إبراهيم لتنظيم الفعالية أمامه.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث