فنانون سوريون يبدأون حياة مهنية جديدة في بيروت

فنانون سوريون يبدأون حياة مهنية جديدة في بيروت

فنانون سوريون يبدأون حياة مهنية جديدة في بيروت

 

بيروت ـ رحل فنان الرسوم المتحركة السوري وائل طوبجي عن بلده لتفادي الانحراط في الخدمة العسكرية وليبدأ فصلا جديدا من حياته في العاصمة اللبنانية بيروت.

 

وذكر طوبحي (29 عاما) أنه كان يشارك في مظاهرات مناهضة للحكومة في سوريا قبل رحيله.

 

وأضاف “هلق أنا بالنسبة لي أول ما بلشت الأحداث.. أنه كانت نقلة كثير مهمة بالنسبة لي.. أنه حسيت أنه غيرت شي بشخصيتي.. حسيت أول مرة أنه ممكن أسوي شي للعالم.. أنه ما يكون لي”.

 

بدأ طوبجي بعد خروجه من سوريا ينتج فيلما قصيرا بالرسوم المتحركة بعنوان (ايد واحدة) يعبر عن العلاقة بين الجيش والشعب في سوريا.

 

وقال الفنان “واجهت كثير صعوبات أول شي على ما قدرت أستقر.. كوني اضطررت أطلع من البلد بسبب.. هي كان موضوع العسكرية مو أكثر.. بس ما قدرت أستقر إلا بعد خمسة شهور. خلال ها الخمسة شهور كنت كاتب سيناريو لفيلم اسمه (إيد واحدة) وبلشت أشتغل عليه لما جئت على لبنان”.

 

هبا العقاد فنانة سورية أخرى اضطرت للرحيل من بلدها حيث سافرت إلى الأردن في بداية الانتفاضة على حكم الرئيس السوري بشار الأسد ومن هناك توجهت بعد ذلك إلى لبنان.

 

وتقول هبا العقاد إنها تحاول من خلال فنها توجيه رسالة رفض للعنف.

 

وأضافت “طبعاً أنا باشتغل صار لي كذا سنة.. باعمل شغلي من أشياء باركبها تركيب على سطح اللوحة. هلق لما بلشت الأحداث كنت عم أفكر كيف فيني (أستطيع) أخلق شغل أو كيف انعكست علي الظروف من خلال.. يعني كيف بدي أعكس الظرف اللي أنا عايشته على سطح العمل”.

 

وفقدت هبا العقاد العديد من أصدقائها في الصراع المستمر في سوريا منذ 28 شهرا لكنها ذكرت أنها استطاعت أن ترى من خلال ظلام أحزانها بصيصا من الجمال وبارقة من الأمل.

 

وقالت الفنانة “رسائل كانت من أصدقائي معتقلين. ركبت فيهم مجموعة أعمال سميتها مجموعة من الجدران. جدار واحد.. اثنين.. ثلاثة.. أربعة.. هيك بلّش الشغل بعد.. يعني هيك انعكس الشغل بعد الأحداث”.

 

ويأمل وائل طوبجي وهبا العقاد توصيل رسالة إلى الناس عن بشاعة الحرب والقتل والتدمير في بلدهما سوريا.

 

وتحولت الانتفاضة السورية من احتجاجات سلمية إلى حرب أهلية قتل فيها ما يزيد على 100 ألف شخص وشرد مئات الآلاف.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث