مرسوم تحوّل لفتوى يهدد المرأة في أفغانستان

مرسوم يقضي بمنع خروج المرأة من بيتها من دون محرم، وبإغلاق محال أدوات التجميل، وإعلان للجهاد في حال إلغائه.

مرسوم تحوّل لفتوى يهدد المرأة في أفغانستان

 كابول – رفض أحد أبرز مستشاري الرئيس الافغاني حامد كرزاي للشؤون الدينية إلغاء مرسوم أصدره علماء دين في شمال البلاد يعيد القيود التي كانت مفروضة على المرأة إبان حكم حركة طالبان في دلالة على عودة الاتجاه المحافظ للبلاد مع استعداد قوات حلف شمال الاطلسي للرحيل من هناك.

 

وبعد أيام من إطلاق الولايات المتحدة برنامجاً يتكلف 200 مليون دولار لتعزيز دور المرأة في افغانستان، قال عضو بارز في مجلس العلماء إنه لن يتدخل في مرسوم أصدره علماء دين في منطقة ده صلاح بإقليم بغلان.

 

ويقضي المرسوم بمنع مغادرة المرأة منزلها بدون محرم، وبإغلاق متاجر أدوات التجميل بحجة أنها تستخدم للدعارة وهو اتهام رفضه السكان والشرطة.

 

ووصف سكان ده صلاح المرسوم “بالفتوى” رغم أن إصدار مثل هذه الفتاوي الملزمة يقتصر على كبار العلماء في كابول.

 

وفي مؤشر على معارضة مثل هذه الفتاوي، قتل صاحب محل شاب رئيس بلدية بالرصاص حين حاول تنفيذ الفتوى، كما تحظر الفتوى على النساء دخول العيادات الطبية بدون محرم وتهدد “بعقوبات” غير محددة للمخالفات.

 

وتضمن المرسوم تهديداً بإعلان الجهاد اذا ما حاولت السلطات منع تنفيذ الفتوى.

 

وقال طبيب إن شائعة الدعارة والزنا في ده صلاح بلا أساس وإنها مجرد ذريعة كي يقمع علماء الدين النساء.

 

كما رفض قائد شرطة ده صلاح الكولونيل، عبد الأحد نبي زاده، ما تضمنه المرسوم من مزاعم، قائلاً إنّ رئيس البلدية الذي قتل أثناء إغلاق المتاجر تحرك تحت تأثير التهديد بالجهاد ضده إذا اعتبر معارضاً لتنفيذ الفتوى.

 

واتهمت جماعات لحماية حقوق الانسان وأخرى نسائية كرزاي بالنكوص عن تعهداته بحماية الحريات التي تتمتع بها النساء وأبرزت معارضة البرلمان لمرسوم رئاسي يحظر العنف ضد النساء.

 

كما عينت الحكومة مسؤولاً سابقاً من طالبان بمجلس حقوق الإنسان الجديد، في حين تمنع قوانين جنائية يناقشها البرلمان على النساء والفتيات الشهادة ضد المتهمين بإساءة معاملتهن من قبل أفراد أسرهن.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث