فتفت: حزب الله أفشل حكومة الوحدة الوطنية

فتفت: حزب الله أفشل حكومة الوحدة الوطنية

فتفت: حزب الله أفشل حكومة الوحدة الوطنية

بيروت- (خاص) من هناء الرحيّم

 

رأى النائب أحمد فتفت عضو كتلة المستقبل في تصريح خاص لـ(إرم) ان قرار مجلس الأمن المركزي بسحب الحماية الشخصية الاضافية لقوى 14 آذار فيه الكثير من الخفة ويهدد الامن الشخصي لنواب الكتلة، لافتاً إلى انهم لا يملكون امكانات عسكرية كغيرهم من القوى لتأمين الحماية لانفسهم. وطالب وزير الداخلية اللبناني بالرجوع عن قراره ودراسته بشكل أفضل.

 

و أوضح فتفت ان تيار المستقبل ليس معترضا على توزير حزب الله في الحكومة الجديدة، مشيراً إلى انهم لا يسمحون لأنفسهم بإقصاء أي طرف سياسي عن الحكومة.

 

وبيّن النائب فتفت ان كتلة المستقبل النيابية توصلت إلى نتيجة مفادها أن حكومة الوحدة الوطنية تم تجربتها وفشلت ونحن غير مستعدين لإعادة التجربة من جديد وبالتالي نحن نطالب بحكومة من غير الحزبيين لانها اثبتت فشلها، ونساند تمام سلام ولم نطالب بوزراء لتيار المستقبل.

 

وأضاف فتفت: “نحن لا نريد اقصاء حزب الله وانما نحن نعترض على وجودهم ووجودنا بالحكومة المستند على تجربة سابقة، و رأى ان البلد بحاجة الى حكومة تهتم بشؤون الناس ولنناقش خلافنا السياسي على طاولة الحوار”. 

 

واعتبر ان حزب الله هو المسؤول الأول عن فشل حكومة الوحدة الوطنية بفرضه شروطا غير مقبولة وزج البلاد في اتون الصراع السوري .

 

واتهم فتفت رئيس المجلس النيابي نبيه بري بتعطيل جلسات المجلس النيابية لأنه يصر على اسس غير دستورية للعمل في ظل حكومة مستقيله، لافتا إلى انه في ظل دورة استثنائية وجدول اعمال استثنائي يجب ان يكون جدول مجلس النواب محصور بالمواد التي يتم التوافق على انها مواد استثنائية ، لكن الرئيس بري يحاول ان يمرر عدد كبير من جدول الاعمال ونحن لسنا مع ذلك .

 

واكد فتفت ان تيار المستقبل ليس ضد التمديد لقائد الجيش العماد جان قهوجي واذا كنا نطالب بعودة اللواء اشرف ريفي المدير العام لقوى الامن الداخلي فهذا لا يعني اننا نضع العصي في الدواليب.

 

ونفى ان يكون التيار قد وضع موضوع التمديد لقائد الجيش مقابل عودة اللواء اشرف ريفي، مؤكدا ان عودة اللواء ضرورة تحتمها مصلحة البلد نظراً لإنكشافه الأمني.

 

وقال النائب اللبناني: “ان اقتراح مجلس النواب الذي يطالب بإطالة سن التقاعد هو اقتراح كتلة المستقبل ونحن قدمناه قبل ان يتقاعد اللواء اشرف ريفي، معتبرا ان طرح القانون من قبل المجلس النيابي بعد تقاعد ريفي هو عملية غش وتحايل خبيث على قوى 14 أذار”.

 

ورأى فتفت ان التمديد في لبنان هو اتجاه نحو المسار الخاطىء، في حال لو كان لبنان في وضع طبيعي ولا يتعرض لأحداث أمنية ولا يوجد ميليشيا كحزب الله تحاول السيطرة على البلاد، لافتا إلى ان الحل المثالي كان باجراء انتخابات وتداول للسلطة ولكن البلد يمر بظروف غير طبيعية توجب اجراءات غير طبيعية لا تحل الا بتسليم سلاح حزب الله لشرعية الدولة .

 

مضيفاً فتفت ان غياب وزير الدفاع اللبناني عن لجنة الدفاع النيابية لمساءلة الجيش حول احداث عبرا التي سقط على اثرها المربع الأمني للشيخ أحمد الاسير، هو بمثابة هروب لأنه لا يريد الرد على اسئلة تيار المستقبل بعد الارباك الذي اصابهم في الجلسة الأولى ورفضوا مساءلة الجيش ونحن نقول اننا في بلد ديمقراطي يحق لنا ان نسائل اي مسؤول .

 

وشدد على ان التيار مع الجيش ويسانده و “لكننا في نفس الوقت لسنا مع التجاوزات التي حصلت في عبرا وتحديدا تدخل حزب الله مع الجيش ولا نقبل التعدي على حقوق الانسان”، لافتا الى تقرير خطير جدا صدر عن جمعية غير حكومية حول أحداث عبرا وفيه 170 شهادة تتحدث عن التجاوزات التي حصلت وتدخل الحزب مع الجيش.

 

وتساءل النائب فتفت: “هل حزب الله اليوم بات يسيطر على القوى الامنية ، الناس تريد الحقيقة و نحن نريد ان نطمئنهم ان ما حدث من تدخل لن يتكرر في مناطق اخرى، نحن نساند الجيش ولكن انطلاقا من الحديث الشريف (انصر اخاك ظالما بانه تثنه عن الظلم) “.

 

وعن عودة الرئيس سعد الحريري راى فتفت انه موضوع حساس جدا يتعلق بامن الرئيس الذاتي وتمنى لو كان الحريري هنا لان وجوده ضروري جدا سياسياً، وراى انه مأساة للبلد ان يضطر سعد الحريري للبقاء خارج البلد كل هذه الفترة وذلك بسبب الاغتيالات ووجود سلاح خارج اطار الدولة وتهديدات من حزب الله. .

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث