الفلسطينيون يشيعون منفذ عملية الثلاجة في القدس المحتلة

الفلسطينيون يشيعون منفذ عملية الثلاجة في القدس المحتلة

الفلسطينيون يشيعون منفذ عملية الثلاجة في القدس المحتلة

إرم – (خاص) من أحمد ملحم

 

وسط حضور رسمي وفصائلي وشعبي، شيع مئات الفلسطينيين، الأربعاء، عميد الأسرى المحررين أحمد جبارة الملقب بـ”أبو السكر”، والذي توفي، الثلاثاء، إثر نوبة قلبية عن عمر ناهز ( 77 عاماً).

 

وانطلق موكب التشييع الذي تقدمته جنازة عسكرية من أمام مجمع فلسطين الطبي، إلى شوارع رام الله، قبل أن ينقل جثمانه إلى مسقط رأسه في بلدة “ترمسعيا” شمال المدينة ليوارى عليه الثرى هناك.

 

ويعتبر أبو السكر وهو من مواليد عام 1936 ، أحد أبرز رموز الحركة الفلسطينية الأسيرة، حيث أمضى في سجون الاحتلال الإسرائيلي 28 عاماً، وأفرج عنه عام 2003.

 

وينظر الفلسطينيون بكثير من الاحترام والتقدير للراحل أبو السكر، منفذ إحدى أشهر العمليات العسكرية في تاريخ الثورة الفلسطينية والتي تُعرف بـ “الثلاجة”، والتي نفذها بتاريخ 5/7/1975 في مدينة القدس المحتلة، حين قام بتفخيخ “ثلاجة” قديمة بمادة (تي. ان. تي) شديدة الانفجار، والتي انفجرت في شارع يافا بالمدينة المقدسة، ما أدى إلى مقتل 13 إسرائيلياً وإصابة 78 آخرين بجروح مختلفة.

 

ونعى الرئيس محمود عباس والقيادة الفلسطينية، مساء أمس الثلاثاء، المناضل أبو السكر، الذي شغل منصب عضو مجلس ثوري في حركة فتح في وقت سابق.

 

وقال الرئيس “لقد خسرت فلسطين وشعبنا برحيل هذا المناضل ابناً باراً ومناضلاً وفياً مخلصاً ومتفانياً في الدفاع عن حقوق شعبنا، كرس جل حياته من أجل استقلال هذا الشعب ودفع سنين عديدة من حياته في سجون الاحتلال من أجل أن ينبعث فجر الحرية على ثرى فلسطين الطهور”.

 

كما نعى نادي الأسير والحركة الوطنية الأسيرة والأسرى المحررين المناضل أبو السكر، مؤكدين أنه أمضى سنوات حياته من أجل حريته وحرية شعبه، حيث يعتبر من أبرز المشاركين في دعم فعاليات الأسرى بمختلف أشكالها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث