كيري يطلع على أزمات الشرق الأوسط من الأردن

كيري يطلع على أزمات الشرق الأوسط من الأردن

كيري يطلع على أزمات الشرق الأوسط من الأردن

عمان- بدأ وزير الخارجية الأمريكي جون كيري جولة مباحثات في الأردن الثلاثاء في إطار سعيه لإحياء محادثات السلام الإسرائيلية الفلسطينية وحل الأزمة في سوريا.

 

وطرح كيري أثناء اجتماع مع وزير الخارجية الأردني ناصر جودة إمكانية زيارة أحد مخيمات اللاجئين التي تستضيف 400 ألف سوري في الأردن.

 

ومن المقرر أن يتناول كيري الذي يقوم بزيارته السادسة للمنطقة منذ أن تولى منصبه في أول فبراير شباط العشاء مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس. ويجتمع الأربعاء مع مسؤولين من جامعة الدول العربية.

 

وقال كيري بعد جولة من الدبلوماسية المكوكية بين عباس ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في نهاية يونيو حزيران “قد يكون بدء مفاوضات الوضع النهائي في متناولنا بقليل من العمل الإضافي.”

 

لكن الدبلوماسيين ومحللي شؤون الشرق الأوسط يشكون كثيرا في أن يستأنف الإسرائيليون والفلسطينيون محادثات السلام ويعتبر البعض الموضوع أقل إلحاحا من الحرب الأهلية في سوريا وعزل محمد مرسي من رئاسة مصر والبرنامج النووي الإيراني.

 

وقال مسؤولون إسرائيليون إنهم لا يعلمون بأي خطط لدى كيري لزيارة إسرائيل خلال هذه الجولة.

 

وانهارت محادثات السلام الإسرائيلية الفلسطينية في عام 2010 بسبب الخلاف على البناء الاستيطاني الإسرائيلي في الضفة الغربية المحتلة والقدس الشرقية.

 

وقال عباس إنه يتعين على نتنياهو كي تستأنف المحادثات تجميد المستوطنات والاعتراف بحدود الضفة الغربية قبل أن تحتلها إسرائيل في حرب عام 1967 أساسا لحدود الدولة الفلسطينية في المستقبل.

 

وترفض إسرائيل التي تسعى للاحتفاظ بالكتل الاستيطانية الكبرى في أي اتفاق للسلام في المستقبل هذه الشروط.

 

وقال وزير الدفاع موشى يعلون للصحفيين في شمال إسرائيل الثلاثاء “نحن نقول بوضوح إننا مستعدون للجلوس إلى الطاولة على الفور دون شروط مسبقة ومناقشة كل شيء.”

 

وتابع “لا لنجتمع مرة أو مرتين وإنما للدخول في مباحثات طويلة الأمد. الفلسطينيون غير مستعدين في هذه المرحلة للمجيء بدون شروط مسبقة ومن ثم فالحال حتى الآن هو أن هذه المبادرة لم تنجح.”

 

ويسعى كيري لضمان أن تحظى أي عملية جديدة للسلام بتأييد واسع من الدول العربية وهو ما يمكن أن يقدم لاسرائيل اذا عرضت عليها هذه الدول سلاما شاملا حافزا قويا للقبول بحل وسط.

 

وأوضح كيري أن الحرب الأهلية في سوريا تشغل كذلك تفكيره.

 

وقال وهو يقف بجوار جودة لالتقاط الصور في فندق بعمان “ربما نختتم بزيارة لأحد مخيمات اللاجئين ونحن نتحدث عن سوريا.” ولم يحدد اسم المخيم الذي قد يزوره ولا موعد الزيارة.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث