باب العزيزية من مقر للقذافي إلى متنزه عام

وزيرة السياحة الليببية تؤكد أن العائلات التي تقيم بالعزيزية سيتم نقلها إلى مساكن أخرى، ومشروع باب العزيزية سيبدأ خلال شهرين.

باب العزيزية من مقر للقذافي إلى متنزه عام

طرابلس – قالت وزيرة السياحة الليبية، إكرام عبد السلام باش، إنّ مجمع باب العزيزية الذي كان يتحصن فيه الزعيم الراحل معمر القذافي في طرابلس، سيحول إلى متنزه عام.

 

ويشغل مجمع باب العزيزية المترامي الأطراف مساحة ستة كيلومترات مربعة، وكان يضم حوضاً للسباحة وملاعب رياضية ومساكن فاخرة لكبار المسؤولين وعدة حدائق ومخبأ حصيناً تحت الأرض ومكاتب حكومية ومقار لجهاز الأمن الذي كان مرهوب الجانب.

 

ويقول بعض السكان إنهم كانوا يخافون النظر إلى المجمع لدى مرورهم بالقرب منه بسياراتهم ليتفادوا تحرش رجال الأمن.

 

لكن الثورة التي أطاحت بالقذافي حولت مجمع العزيزية إلى أنقاض.

 

وقالت الوزيرة خلال مؤتمر صحفي إن السلطات ستبدأ قريباً نقل الأنقاض من باب العزيزية وإجراء عملية مسح أمني للمنطقة.

 

وأضافت أن المنطقة ستتحول إلى مساحة خضراء وعبرت عن أملها في أن تبدأ العلامات الأولى للمشروع في الظهور في غضون شهرين.

 

وقالت الوزيرة إنّ العائلات التي تقيم في باب العزيزية ستنقل إلى مساكن جديدة بعد شهر رمضان.

 

لكن مستقبل المتنزه العام على المدى البعيد ليس مضموناً بأي حال في بلد ما زال فوضوياً وتديره حكومة انتقالية ضعيفة.

 

وقالت الوزيرة إن باب العزيزية سيظل متنزهاً عاماً لحين وضع تخطيط نهائي للمدينة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث