شركات إماراتية تدرس زراعة القمح في سيناء وتوشكي

شركات إماراتية تدرس زراعة القمح في سيناء وتوشكي

القاهرة- (خاص) من محمد عز الدين 

أكد مسؤولون حكوميون الإثنين أن السلطات المصرية تدرس عروضاً من مستثمرين وشركات خاصة وحكومية من دولة الإمارات لزراعة محصول القمح ومحاصيل إستراتيجية أخرى في مناطق محددة في توشكي، وسيناء، والساحل الشمالي والغربي، وذلك تحت رعاية وزارات الزراعة، والري، والإسكان، والدفاع.

 

وقال الدكتور أحمد أبو اليزيد، مستشار وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي، المشرف على قطاع الهيئات، أنه تم الاتفاق بين الأمانة العامة للقوات المسلحة ولجنة من وزارة الري والإسكان والزراعة، على وضع دراسة جدوى حول رؤية الحكومة الإماراتية على الشراكة في مشروعات زراعية بين مصر والإمارات، بعد ثورة 30 يونيو، في مشروعات مصرية كبرى لزراعة المحاصيل الاستراتيجية، وخاصة محاصيل الحبوب القمح، في مناطق توشكي وسيناء ومنخفض القطارة والساحل الشمالي.

 

وأوضح أنه تم الاتفاق خلال اجتماع بوزارة الدفاع المصرية، على أن يتم تخصيص الأراضي لزراعة المحاصيل الاستراتيجية، فى إطار حرص الحكومة الإماراتية على دعم الجهود المصرية لتحقيق التنمية الشاملة.

 

وأشار إلى أن المرحلة الأولى ستشمل 50 ألف فدان، وستزرع كاملة بالقمح خلال الموسم الزراعي الشتوي المقبل، لافتاً إلى أنه يجري حالياً وضع دراسة جدوى للمشروع برمته وتكلفته التي سيتحملها الجانب الإماراتي.

 

وكان أعضاء في الأمانة العامة لوزارة الدفاع اجتمعوا، ظهر الإثنين، مع عدد من قيادات من وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي، تضم الدكتور على إسماعيل رئيس الهيئة العامة لمشروعات تعمير التنمية الزراعية، والدكتور أحمد أبو اليزيد مستشار وزارة الزراعة والمشرف على قطاع الهيئات، والدكتور كمال سليمان المشرف على قطاع الشئون الاقتصادية بوزارة الزراعة، لبحث رؤية الجانب الإمارتي لتنفيذ مشروعات عملاقة لإنتاج القمح والمحاصيل الاستراتيجية بمصر، وذلك من خلال مشروع سد الفجوة الغذائية الذي تتبناه وزارة الزراعة.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث