الإنقاذ تفوض البدوي وحمدين وعاشور للحوار مع الرئاسة

الإنقاذ تفوض البدوي وحمدين وعاشور للحوار مع الرئاسة

الإنقاذ تفوض البدوي وحمدين وعاشور للحوار مع الرئاسة

القاهرة- (خاص) من عمرو علي 

 

بعد اجتماعها المطول السبت الماضي، قررت جبهة الإنقاذ الوطني، تفويض كل من حمدين صباحي، مؤسس التيار الشعبي، والسيد البدوي، رئيس حزب الوفد، وسامح عاشور، نقيب المحامين لإجراء أية حوارات باسمها مع رئاسة الجمهورية، ومجلس الوزاء خلال المرحلة الانتقالية الحالية.

 

جاء ذلك من خلال صفحة التيار الشعبي المصري على “فيس بوك” الأحد، والذكر أن ” جبهة الإنقاذ الوطني قامت بتفويض ثلاثة من قيادييها، وهم ” حمدين صباحي، وسامح عاشور، والسيد البدوي”، للبدء بإجراء حوار مع مؤسسة الرئاسة والحكومة خلال المرحلة الانتقالية.

 

وأشارت جبهة الإنقاذ إلى أن الحوار يهدف إلى عرض رأي “جبهة الإنقاذ” في “الإعلان الدستوري” الذي أصدره المستشار عدلي منصور، الرئيس المؤقت للبلاد، و يهدف كذلك لإنشاء قنوات حوار مع “الرئاسة”، لضمان المشاركة والفهم المشترك بينهما حول خطوات المرحلة الانتقالية، ومواجهة تحدياتها بقدر أكبر ممكن من التعاون والتفاهم.

 

يذكر أن الجبهة كانت فوضت، في وقت سابق، منسقها العام الدكتور محمد البرادعي بشأن التفاوض مع القوات المسلحة بشأن خارطة الطريق ، ولكنها اتخذت هذا القرار بعد تولى الدكتور البرادعي منصب نائب رئيس الجمهورية للشؤون الخارجية رسميا الأحد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث