الأمن الفلسطيني يحبط عمليات فدائية في إسرائيل

الأجهزة الأمنية الفلسطينية تحبط عمليات فدائية داخل إسرائيل

الأمن الفلسطيني يحبط عمليات فدائية في إسرائيل

رام الله – (خاص) من محمود الفروخ

 

أكد مصدر أمني فلسطيني للإذاعة الإسرائيلية العامة أن أجهزة السلطة الأمنية الفلسطينية بالضفة الغربية تعيش حالة إحباط وتخبط، بسبب ما أسماه فشل مسيرة “التسوية”، في الوقت الذي تعيد فيه حركة “حماس” بناء نفسها في الضفة الغربية، على حد وصفه.

 

ونقلت الإذاعة الاسرائيلية عن المسؤول قوله :”إن أجهزة السلطة الأمنية أحبطت منذ مطلع العام الجاري 10 عمليات استشهادية، كان يخطط لها أن تتم داخل الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948، مشيرًا إلى أن “كل تلك الإنجازات مهددة بسبب فقدان الثقة بالمستقبل”.

 

وحذر المسؤول الأمني الذي رفض الكشف عن هويته لموقع الإذاعة الاسرائيلية العامة مما وصفه بـ “فقدان المعسكر المعتدل في الشارع الفلسطيني لقوته، في ظل غياب الإنجازات السياسية للرئيس محمود عباس”، مؤكداً أن السلطة تفقد في كل يوم شرعية وجودها بسبب سياسة “إسرائيل” وممارساتها على الأرض.

 

وأضاف إنه في السابق كان الأفق السياسي هو الوقود المحرك لأجهزة أمن السلطة الفلسطينية، أما اليوم فإن تعليمات محمود عباس باتت المحرك الوحيد لاستمرار عمل هذه الأجهزة، ولكن من غير المعروف كم من الوقت يمكن أن يستمر هذا الوضع. وتابع: إن الإحباط يتصاعد في صفوف عناصر الأجهزة الأمنية الفلسطينية ، وأن حركة “حماس” تحاول إعادة بناء قواعد لها في المدن الفلسطينية في الضفة الغربية، وأن نجاحها في ذلك مرتبط بالوضع السياسي والأمني.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث