الفلسطينيون يستنكرون توظيف الأقصى بشؤون مصر

جهات إسلامية ومسيحية تطالب الشعب الفلسطيني بالابتعاد عن الصراعات العربية، وتؤكد أن ممارسات حماس ستؤثر سلباً على قضية فلسطين.

الفلسطينيون يستنكرون توظيف الأقصى بشؤون مصر

القاهرة – (خاص) من عمرو علي

 

أعلن أعضاء الحكومة الفلسطينية وممثلون عن القدس والمرجعيات الدينية الإسلامية والمسيحية رفضهم لاستخدام المسجد الأقصى المبارك والأماكن المقدسة المسيحية والإسلامية لتحقيق مصالح فئوية، أو كذريعة للتدخل في الخلافات العربية الداخلية.

 

وأكد ممثلوا القدس والمرجعيات الدينية على أهمية أن تبقى القدس على رأس قضية توحد الأمة العربية والإسلامية من حولها لا أن تمزقها، مؤكدين على التزامهم بالموقف الرسمي الذي يعبر عنهم والقاضي بالنأي بالشعب الفلسطيني وقضيته الوطنية عن الصراعات العربية الداخلية، وإنّ استخدام القدس والأقصى بهذه الطريقة لن يخدم سوى مخططات الاحتلال الإسرائيلي التي تهدف إلى تهويد المدينة المقدسة، وتغيير معالمها العربية والإسلامية والمسيحية.

 

وقال محمود الهباش وزير الأوقاف والشؤون الدينية إنّ ما شاهدناه في باحات الأقصى يوم الجمعة، هو محاولة من قبل عناصر محسوبة على حماس بهدف الزج بالشعب الفلسطيني وقضيته الوطنية بالأوضاع الداخلية المصرية والعربية.

وطالب بعدم إقحام الأقصى المبارك نهائياً بالشؤون الداخلية المصرية والعربية. 

 

وأكد وزير شؤون القدس ومحافظها عدنان الحسيني أن حشود المصلين الفلسطينيين الذين جاؤوا من كافة المناطق رفضوا رفع صورة الرئيس المصري المعزول في باحات الأقصى، مؤكداً على أن هذه الحشود جاءت ولديها رسالة واحدة ووحيدة أن الشعب الفلسطيني يقاوم الاحتلال الاسرائيلي وليس شيئاً آخر، ويؤكد أن القدس عربية وأن شعبنا موجود على هذه الأرض وإلى الأبد.

 

من جهته، قال الأمين العام للهيئة الإسلامية المسيحية لنصرة القدس والمقدسات حنا عيسى، إنّ ما جرى في الأقصى المبارك، يوم الجمعة، هو أمر محرم من كافة الأديان، وله انعكاسات سلبية على قضية القدس بشكل خاص والقضية الفلسطينية بشكل عام، مؤكداً رفضه القاطع لمثل هذه الممارسات التي من شأنها أن تعزز الانقسام على الساحة الفلسطينية والعربية.

 

و قال الأمين العام للتجمع المسيحي في الأراضي المقدسة ديمتري دلياني، أن مجموعة صغيرة استغلت الحشود التي جاءت للأقصى للصلاة وللتعبير عن تمسك الشعب الفلسطيني بالقدس والأماكن المقدسة، لتطلق الهتافات المؤيدة للرئيس المصري المعزول مرسي، مؤكداً أن أحداً من المصلين لم يتجاوب معهم.

 

وأكد أن ممارسات حماس هذه تؤثر سلبياً على دعم العالم للقدس وقضية المقدسات، موضحاً أن هذه الممارسات تصب مباشرة لمصلحة سياسة التهويد الإسرائيلية في القدس وباقي المناطق الفلسطينية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث