دراسة تربط بين التكسير الهيدروليكي والزلازل

التنقيب عن النفط والغاز قد يشكل خطراً مستقبلاً ويهدد بمزيد من الزلازل، ما قد يدفع لسن تشريعات جديدة لعمليات التنقيب.

دراسة تربط بين التكسير الهيدروليكي والزلازل

نيويورك – قال علماء إن الزلازل يمكن أن تنتج عنها سلسلة من الهزات الارضية البسيطة على بعد آلاف الكيلومترات قرب مناطق التكسير الهيدروليكي لاستخراج النفط والغاز، وربما تسببت هذه الهزات في حدوث زلزال مدمر بعد ذلك بعدة أشهر.

 

والتكسير الهيدروليكي تقنية تتضمن ضخ كميات هائلة من السوائل والمواد الكيماوية في طبقات الصخور تحت ضغط عال لإحداث شقوق لتسهيل عمليات التنقيب عن النفط والغاز.

 

وتهدد هذه المعلومات العلمية الحديثة التي أوردتها دورية “ساينس” نقلاً عن أحد أهم معامل الزلازل في العالم بإثارة مزيد من الجدل حول عمليات التكسير الهيدروليكي.

 

وتجيء هذه المعلومات أيضاً في الوقت الذي تجري فيه وكالة الحماية البيئية الأمريكية دراسة عن الآثار المترتبة على عمليات التكسير الهيدروليكي، مما قد يشكل الأساس لسن تشريعات جديدة بخصوص التنقيب عن النفط والغاز.

 

ويدرك علماء الجيولوجيا منذ 50 عاماً أنّ ضخ الموائع تحت الأرض يمكن أن يزيد من الضغوط التي تتعرّض لها الفوالق الزلزالية ما يهدد بانزلاقها وإحداث زلزال.

 

وأدّت زيادة الاعتماد على تقنية التكسير الهيدروليكي في الآونة الاخيرة لاستخراج النفط والغاز بالولايات المتحدة إلى ارتفاع عدد الزلازل البسيطة والمتوسطة الناجمة عن ذلك في عدة ولايات فيها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث