الدفاع الالكتروني للناتو يواجه ملايين الاختراقات

وزراء حلف شمال الأطلسي يتفقون على تعزيز دفاعات الحلف الإلكترونية، من خلال تشكيل فرق للرّد السريع، وآلية لمواجهة الحوادث تعمل على مدار اليوم.

الدفاع الالكتروني للناتو يواجه ملايين الاختراقات

 مونز – يحاول محللون تابعون لحلف شمال الأطلسي “الناتو” أن يستبقوا ملايين المحاولات المشتبة بها لاختراق شبكات الكمبيوتر الخاصة بالحلف، بينما بات الدفاع الإلكتروني في بؤرة عمليات الحلف.

 

وقال يان ويست مدير المركز: “نظم كشف الاختراق عندنا تتعامل مع نحو 147 مليون محاولة مشتبه بها كل يوم”.

 

وتشمل الهجمات على نظم حلف الأطلسي محاولات تسلل ومحاولات زرع برمجيات خبيثة وهجمات بأسلوب يسمّى رفض الخدمة، حيث يستهدف نظام كمبيوتر ما بمقدار ضخم من البيانات حتى ينهار عاجزاً عن تلبية طلبات الخدمة.

 

وقال ويست إن المحللين في حلف الأطلسي تصدوا لنحو 2500 هجوم خطير مؤكد على نظم الكمبيوتر الخاصة بالحلف العام الماضي.

 

وذكر أن بعض الهجمات على شبكات كمبيوتر حلف الأطلسي نجح، لكنه رفض الإفصاح عما إذا كان المخترقون قد نجحوا في سرقة معلومات سرية.

 

ويقول المحللون العاملون ضمن فريق يضم 130 فردا ينتمون إلى 15 دولة في مركز الدفاع الإلكتروني التابع لحلف الأطلسي إن الهجمات على نظم الحلف الدفاعية يتزايد عددها وتطورها التكنولوجي.

 

وتلقى حلف الأطلسي عام 2007 بلاغاً عن تهديد بهجمات إلكترونية حين أصاب هجوم إلكتروني شبكة الإنترنت في إستونيا بالشلل، واتهمت إستونيا روسيا بتنفيذه.

 

وبات الدفاع الألكتروني يحظى بأولوية أكبر ضمن أولويات حلف الأطلسي منذ ذلك الحين، واتفق وزراء الحلف خلال اجتماع في بروكسل الشهر الماضي على تعزيز دفاعات الحلف الإلكترونية.

 

ويعكف الحلف على زيادة قدرات مركز الدفاع الإلكتروني في مونز، ويشمل ذلك تشكيل فرق للرد السريع للمساعدة في حماية نظم الكمبيوتر بالحلف، علاوة على آلية لمواجهة الحوادث تعمل 24 ساعة في اليوم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث