مستوطنون يقتحمون الأقصى في أول أيام رمضان

مستوطنون يقتحمون الأقصى في أول أيام رمضان

مستوطنون يقتحمون الأقصى في أول أيام رمضان

 

القدس- يواصل المستوطنون الإسرائيلييون اعتداءاتهم وتدنيسهم للمسجد الأقصى المبارك، من خلال اقتحامهم له وتجوالهم في باحاته، في مشاهد استفزازية لمشاعر المسلمين.

 

واقتحم عشرات المستوطنين المتطرفين، صباح الأربعاء، ساحات المسجد الأقصى المبارك، تحت حراسة مشددة من شرطة الاحتلال.

 

من جانبه، قال رئيس مجلس أوقاف القدس، والقائم بأعمال قاضي القضاة الشيخ عبد العظيم سلهب، لـ (ارم)، إن نحو 110 مستوطنًا متطرفًا اقتحموا المسجد الأقصى تحت حماية شرطة الاحتلال عبر باب المغاربة في أول أيام شهر رمضان.

 

وأضاف سلهب، أن المستوطنين رافقهم حاخامات يهودية، وتصوير تلفزيوني، ما يمثل استفزازًا جديدًا لمشاعر المسلمين، وتصعيدًا إسرائيلياً.

 

وتأتي اقتحامات المستوطنين المتكررة للمسجد الأقصى بما يعرف بـ (برنامج السياحة الخارجية)، الذي تنظمه سلطات الاحتلال خلال أيام شهر رمضان، حيث طالبت الأوقاف الإسلامية مراراً بوقفها الا أن الشرطة رفضت ذلك، وأصرت على استمرارها.

 

وأوضح سلهب أن اقتحامات المستوطنين للأقصى تمت على شكل مجموعات رافقهم أربعة حاخامات، حاولوا تغيير مسار جولتهم والوصول إلى سطح مسجد قبة الصخرة، إلا انه تم منعهم من ذلك، وخلال ذلك ردد المصلون وطلاب مصاطب العلم التكبيرات رفضاً لاقتحامات المسجد.

 

وفي سياق متصل، طالب سلهب العالم العربي والإسلامي، بضرورة وضع القدس والمسجد الأقصى على صلب أولوياتهم، إزاء ما يتعرض له من اعتداءات وتهويد ممنهج، خاصة في شهر رمضان المبارك.

 

ويشهد المسجد الأقصى اقتحامات يومية من قبل المستوطنين والسياح الأجانب تحت حماية شرطة الاحتلال، بعضهم يكون في لباس فاضح وغير محتشم، ما يستفز مشاعر المصلين والمرابطين فيه.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث