أزمة بين الثوار و السلفيين بسبب اجتماع سري

أزمة بين الثوار و السلفيين بسبب اجتماع سري

أزمة بين الثوار و السلفيين بسبب اجتماع سري

القاهرة- (خاص) من عمرو علي 

كشفت مصادر من القوى الثورية لـ (إرم) عن وجود لقاء سري جمع بين أعضاء حزب النور والسفيرة الأمريكية آن بارتسون في القاهرة الإثنين في أحد شقق بالمنطقة العجوزة، وعلم به شباب الثورة من مصادرهم، مؤكدين على أن حزب النور يعمل في الظلام وضد صالح مصر.

 

وأوضحت المصادر أن اللقاء كان هدفه تنسيق المواقف على أن يكون حزب النور هو البديل القادم لحزب الحرية والعدالة الذراع السياسي لجماعة الإخوان المسلمين والذي أسقطته ثورة الشعب في 30 يونيو.

 

وأثار اللقاء السري بين النور غضب حملة تمرد التي جمعت أكثر من 22 مليون توقيع لإسقاط محمد مرسي، وخاصة أن النور وقف عائقا أمام تعيين الدكتور محمد البرادعي رئيسا للوزراء، بعد أن تم تعيينه مما ينذر بإعلان حرب قريبة من قبل الثوار في مصر على حزب النور السلفي، والذي كان أحد الحلفاء لجماعة الإخوان المسلمين في مصر لفترة طويلة.

 

وقال محمود بدر منسق حملة تمرد تعقيباً على أن من التقى بالأمريكان (في إشارة لحزب النور) ذهب لكي يعطل الثوار عن تشكيل الحكومة ولن يستطيع والحكومة سوف يتم تشكليها، وسيكون هناك نائب رئيس جمهورية يحمل الثورة على أعناقه وسيكون هناك رئيس حكومة رجل اقتصاد ويؤيد العدالة اجتماعية موجها رسالة لحزب النور: “سنستكمل ثورتنا في النور ولن نعمل في الظلام مثلكم”.

 

وأكدت أية حسني عضو اللجنة المركزية لحملة تمرد لـ (إرم) على أن هناك معلومات بأن حزب النور التقى بالفعل مع السفيرة الأمريكية بالقاهرة، وذلك بهدف الاستقواء بالخارج مثلما فعل من قبلهم جماعة الاخوان المسلمين، والتي أسقطها الشعب، مشيرة إلى أن اللقاء يوضح أسباب مواقف النور الأخيرة ضد الحكومة، ويؤكد على أن النور يحاول الحصول على أي مكاسب سياسية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث