واشنطن تدرس الإسراع في سحب قواتها من أفغانستان

واشنطن تدرس الإسراع في سحب قواتها من أفغانستان

واشنطن تدرس الإسراع في سحب قواتها من أفغانستان

 

واشنطن ـ قالت صحيفة نيويورك تايمز إن الولايات المتحدة تدرس الإسراع بسحب قواتها من افغانستان بما في ذلك “الخيار صفر” والذي سينتج عنه عدم وجود أي قوات أمريكية في هذا البلد بعد عام 2014.

 

ونقلت التايمز عن مسؤولين أمريكيين وأوروبيين إن الرئيس باراك أوباما يشعر باستياء متزايد بشأن تعاملاته مع الرئيس الأفغاني حامد كرزاي في ظل تدهور جديد للعلاقات بينهما بعد الخطوة التي اتخذتها الولايات المتحدة الشهر الماضي بفتح محادثات سلام مع طالبان.

 

وقالت التايمز نقلا عن مسؤولين أمريكيين وأفغان مطلعين على المحادثات ان مؤتمر الفيديو الذي عقده اوباما وكرزاي في 27 من يونيو/ حزيران والذي كان يهدف الى تخفيف التوترات انتهى نهاية سيئة.

 

وذكرت تايمز ان كرزاي اتهم الولايات المتحدة بمحاولة إقامة سلام منفصل مع طالبان وانصارها الباكستانيين في تسوية من شأنها كشف حكومة كرزاي لاعدائها.

 

واوباما ملتزم بانهاء الوجود العسكري الامريكي في افغانستان بنهاية عام 2014 لكن الولايات المتحدة تجري محادثات مع مسؤولين في افغانستان بشأن الابقاء على قوة “متبقية” صغيرة هناك لما بعد العام المقبل.

 

وقالت تايمز انه منذ مؤتمر الفيديو تحول سيناريو انسحاب عسكري كامل من افغانستان مثل ذلك الذي حدث في العراق من خيار “أسوأ سيناريو” الى خيار “قيد الدراسة الجدية في واشنطن وكابول”.

ونقلت تايمز عن المسؤولين انه لم يتم اتخاذ قرارات بشأن وتيرة ونطاق الانسحاب.

 

وقال مسؤول كبير في حكومة اوباما “تظل جميع الخيارات على الطاولة لكن اتخاذ قرار ما يزال بعيدا”.

 

ونقلت تايمز عن مسؤول غربي كبير في كابول قوله “هناك دائما الخيار صفر لكن لا ينظر اليه على انه الخيار الرئيسي … أصبح الآن أحد الخيارات وإذا استمعت إلى البعض في واشنطن فانه قد ينظر اليه على انه ربما يكون طريقا واقعيا”.

 

وقالت تايمز ان عدد القوات الامريكية في افغانستان حاليا حوالي 63 الف ومن المقرر بالفعل ان يتراجع الى 34 الفا بحلول فبراير شباط المقبل. وقال البيت الابيض ان الغالبية العظمى من القوة الامريكية ستخرج من افغانستان بنهاية عام 2014.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث