تمرد والإنقاذ تدعوان للتحقيق بأحداث الحرس الجمهوري

تمرد والإنقاذ تدعوان للتحقيق بأحداث الحرس الجمهوري

تمرد والإنقاذ تدعوان للتحقيق بأحداث الحرس الجمهوري

القاهرة – (خاص) من عمرو علي

استنكرت حملة تمرد، الأحداث المؤسفة التي وقعت فجر الإثنين أمام دار الحرس الجمهوري، بعد محاولة أعضاء جماعة الإخوان الهجوم لاقتحام الدار لتحرير محمد مرسي من هناك، وقيام ضباط وجنود القوات المسلحة بصد الهجوم، وهو ما أسفر عنه سقوط ضحايا من الجانبين.

 

ودعت الحملة لتشكيل لجنة مستقلة من الحقوقيين والقانونيين، لإجراء تحقيق فوري وشفاف في الحادث لكشف المتورطين في إراقة الدماء، وطالبت الحملة، أنصار الرئيس المعزول وبخاصة شباب جماعة الإخوان، للعودة إلى حضن الوطن، وعدم جر البلاد إلى صراع دموي، وإعلان تخليها عن كل الداعين لحرق مصر أو للتدخل الأجنبي في البلاد.

 

وأكدت الحملة على أنها رفعت لواء السلمية منذ اللحظة الأولى التي انطلقت فيها عملية جمع التوقيعات لسحب الثقة من نظام محمد مرسي، وكان شعارها “الدم كله حرام”، وأن يوم 30 يونيو كان مثالاً تاريخياً على سلمية المظاهرات والمشاركين فيها، وأن دعوات العنف والتحريض على الاعتداء والقتل كانت تأتي دائماً من جانب أنصار جماعة الإخوان المسلمين، وهو ما تجلى واضحا خلال الأيام الماضية، من سقوط عشرات القتلى ومئات المصابين.

 

ومن جهته طالب حسن شاهين المتحدث الإعلامي باسم الحملة حل حزب الحرية والعدالة وتقديم قياداته للمحاكمة مؤكدا على انهم سيظلوا متواجدين وأن مصر تحارب الإرهاب .

 

من ناحيتها أعلنت جبهة الانقاذ الوطني، والتي تضم أغلب الأحزاب المدنية إدانتها لكل أعمال العنف ومحاولة الاعتداء على المنشآت العسكرية ورجال القوات المسلحة.

 

وأعربت الجبهة عن الحزن والأسى البالغين للأحداث ، وتقدمت بعزائها الخالص لأسر القتلى من المواطنين ومن رجال القوات المسلحة.

 

ومن جابه أكد عمرو موسى رئيس حزب المؤتمر والقيادي في الجبهة على أن مهاجمة القوات المسلحة ومقارها ومحاولات تشويه دورها أمر مرفوض، لافتاً إلى أن مصر تحتاج إلى الاستقرار ولا تتحمل الفوضى، مشيراً أن التحريض على الفوضى وإسالة الدماء أمر لا يمكن قبوله أو تركه دون إجراءات توقف هذا الانهيار فى الموقف وأن الحرب الأهلية تبدو إرهاصاتها متصاعدة وتدفع إليها جهات غير مسؤولة.

 

وأضاف موسى إن ما حدث أمام الحرس الجمهوري فتنة يجب وقفها فوراً، مؤكداً أن الدعوات لتصعيد الصدام دعوات مسمومة تهدف إلى إثارة الفوضى في البلاد.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث