الغيطاني يهاجم بعنف الإخوان وبعض الفضائيات

الغيطاني يهاجم بعنف الإخوان وبعض الفضائيات

الغيطاني يهاجم بعنف الإخوان وبعض الفضائيات

 

إرم ـ (خاص) من أحمد السماحي

أكد الكاتب والروائي المصري جمال الغيطاني أن تظاهرات 30 حزيران / يونيو التى أسقطت جماعة الإخوان المسلمين أهم من كل الثورات التى حدثت فى مصر من قبل، ولا تقل أهمية عن حرب أكتوبر، ويكفى أنها قضت على المشروع الأمريكي لإعادة تقسيم الشرق الأوسط على أساس طائفي سني وشيعي، وخلق شرق أوسط جديد.

 

وأضاف الغيطاني: لذلك ليس مستغربا أن يشن التنظيم الدولي للإخوان المسلمين على مستوى العالم الهجوم على جيش مصر، ويصف أن ما حدث هو إنقلاب عسكري، وهذا ليس صحيحا، بل أن ما جرى عبّر عن رغبة وإرادة شعب مصر الذي أثبت للعالم إنه مازال قادرا على صنع المعجزات.

 

وأوضح الروائي المصري أن هذا التنظيم الدولي مع المرشد محمد بديع رئيس الجماعة كانوا شركاء فى حكم مصر مع محمد مرسي، وحاولوا إلغاء الهوية والثقافة المصرية القائمة منذ القدم على “خلطة” تجمع بين الفراعنة والأقباط والمسلمين والعرب.

 

وأشار إلى أن قنوات “الجزيرة” و”بي بي سي”، و”سي إن إن” لعبت دورا غير محترم ومنحازا لجماعة الإخوان حيث أهملت كل الشعب المصري فى كل ميادين مصر الذى تجاوز الـ 33 مليون، وركزت فقط على متظاهري رابعة العدوية، وحاولت تقديم صورة مزيفة لما يحدث فى مصر، وصورت للرأي العام العالمي على أنه حالة إنقلاب عسكري، وهذا تزييف سيحاسبهم عليه التاريخ.

 

وأعرب الغيطاني عن اعتقاده أن هذه القنوات في سياساتها هذه كانت أخطر من إسرائيل! لافتا إلى أن “الشعب المصري لن ينسى لها هذا الموقف، خاصة أن الصورة بدأت تتضح للرأي العام العالمي، رغم المحاولات الفاشلة التى يجريها حاليا إبن عصام الحداد مساعد الرئيس المعزول للشؤون الخارجية، والذى أجرى اتصالات بإسرائيل يطلب دعمها لتشويه صورة الجيش المصري.

 

واعتبر الغيطاني أن تعيين محمد البرادعي كرئيس للوزارء أعاد الهيبة  للمنصب مرة أخرى، بعد أن أهان هشام قنديل هذا الشخص الباهت الفاقد لأي “كاريزما” هذا المنصب الهام الذي شغله يوما الزعيم سعد زغلول ومحمد أنور السادات وغيرهما.

 

ودعا الروائي الغيطاني إلى محاسبة كل مسؤول فى جماعة الإخوان المسلمين حرض على العنف أو ترويع الشعب المصري، خاصة القيادات فى هذه الجماعة الإرهابية البعيدة تماما عن الدين الإسلامي الذى يتميز بالسماحة والغفران، كما يجب محاسبة ممدوح الوالي رئيس مجلس إدارة جريدة الأهرام الذي لعب دورا قذرا لصالح جماعة الإخوان المسلمين أثناء توليه لمنصب نقيب الصحافيين، وأيضا كرئيس مجلس إدارة للأهرام.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث